أخبار عاجلة

عمل نائبا لكلية لندن للأعمال وعميدا لكلية ملبورن تعيين الدكتور زيغر ديجريف.. عميداً تنفيذاُ لـ “كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال” في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

عمل نائبا لكلية لندن للأعمال وعميدا لكلية ملبورن تعيين الدكتور زيغر ديجريف.. عميداً تنفيذاُ لـ “كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال” في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية
عمل نائبا لكلية لندن للأعمال وعميدا لكلية ملبورن تعيين الدكتور زيغر ديجريف.. عميداً تنفيذاُ لـ “كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال” في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، 10 نوفمبر 2019م: أعلنت كلية الأمير للإدارة وريادة الأعمال بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، عن تعيين الدكتور زيغر ديجريف عميداً تنفيذياً للكلية، والحاصل على أكثر من 20 عام خبرة عالمية في مختلف كليات إدارة الأعمال الرائدة، بما في ذلك كنائب عميد كلية لندن للأعمال وكعميد كلية ملبورن للأعمال. وسيقوم الدكتور ديجريف بتطوير الخطط الإستراتيجية للكلية بالإضافة إلى إدارة برامجها الأكاديمية وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية.

وأوضخ الأستاذ فهد الرشيد، نائب رئيس مجلس أمناء كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، قائلاً:”أن الدكتور ديجريف أكاديمي ورائد قيادي متميز، وسوف ينضم إلى فريق عمل الكلية بخبرة عالمية وسجل مهني حافل من أفضل كليات الإدارة عالمياً.” مشيراً إلى إن خبرات الدكتور ديجريف الواسعة إلى جانب دعم شركائنا مؤسسة مسك الخيرية وشركة لوكهيد مارتن وبابسون العالمية ستعزز من مكانة كلية الأمير محمد بن سلمان كمؤسسة تعليمية عالمية رائدة في ريادة الأعمال على مستوى المنطقة، وستساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030″.

من جهته أوضح الأستاذ أحمد لنجاوي، الرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية أن “كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال” تقدم لطلابها برامج أكاديمية ومناهج تعليمية متطورة وفق أعلى المعايير الدولية، والتي تهدف إلى تزويد قادة المستقبل بالمعرفة والمهارات الريادية التي من شأنها دعم قدراتهم وتحقيق أهدافهم.” مضيفاً:” “تقدم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية نظاماً متكاملاً لريادة الأعمال صمم لتمكين رواد الأعمال والمبتكرين، ونحن ملتزمون ببناء وتطوير القدرات الوطنية من خلال البنية التحتية المتقدمة لتنمية الموارد البشرية في المدينة”.
من جانبه، أعرب الدكتور ديجريف عن اعتزازه بهذه الثقة، وصرح قائلاً:”أن هناك فرص عالمية هائلة في انتظار كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال للتصدر عالمياً، وسوف يكون على قائمة أولوياتي ترسيخ صورة الكلية كمؤسّسة أكاديمية معتمدة عالميّاً، تقدم برامج أكاديمية ومناهج تعليمية وبحوث علمية وممارسات عملية في مجال الإدارة وريادة الأعمال وفق المعايير الدولية، مع تعزيز علاقة الكلية مع مجتمع الأعمال المحلي.” اتطلع قدماً للعمل عن كثب مع شركائنا من مختلف الجهات من أجل تحقيق الأهداف الطموحة لهذا الصرح الأكاديمي الهام لمستقبل المملكة الذي يتمتع بالكثير من المواهب والقدرات الشبابية الهائلة في هذا المجال.”

حصل الدكتور ديجريف على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة لوفين في بلجيكا. وهو مؤلف حاصل على جوائز عديدة ولديه أكثر من 50 منشوراً في أهم المجلات العالمية، وعمل مستشارًا مع العديد من العملاء البارزين بما في ذلك المفوضية الأوروبية، وبنك HSBC، وشركة سابك، ودبي القابضة، وشركة ماكينزي. كما سبق أن شغل الدكتور ديجريف منصب أستاذ لعلوم اتخاذ القرار في كلية لندن للأعمال، وكذلك أستاذاً غير متفرغ في كلية الدراسات العليا في إدارة الأعمال بجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة الأميركية.

-انتهى-

عن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية:
تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 180 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة. تقدم المدينة اليوم نموذجاً مختلفاً ومميزاً لنجاح رؤية المملكة في مجال السكن والعمل والترفيه، حيث تمضي قدماً في تجسيد مكانتها كمحفز رئيسيي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمملكة من خلال تركيزها على أربعة قطاعات إستراتيجية، وهي: قطاع الخدمات اللوجستية والصناعة، ويضم (ميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم) و (الوادي الصناعي والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة في قطاعات صناعية مختلفة غير نفطية)، إضافة إلى قطاع جودة الحياة (الأحياء السكنية الساحلية والتي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل)، وقطاع السياحة والترفيه، إضافة إلى قطاع الأعمال والذي يضم مشاريع وبرامج متعدّدة ومتنوّعة لدعم وتمكين الشباب وتنمية الكفاءات البشرية. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم “تداول”، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.

عن كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال:
كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، تعد أول مؤسسة تعليمية متخصصة في مجال ريادة الأعمال بالمملكة، وقد تأسست من خلال شراكة إستراتيجية بين مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ومؤسسة مسك الخيرية، وبابسون العالمية وشركة لوكهيد مارتن وذلك تحت مظلة برنامج التوازن الاقتصادي في المملكة العربية السعودية. تتميز الكلية بتفردها على مستوى المنطقة حيث تقدم لطلابها برامج أكاديمية ومناهج تعليمية وبحوث علمية وممارسات عملية في مجال إدارة وريادة الأعمال وفق المعايير الدولية التي تعتمدها بابسون العالمية ومعايير الاعتماد والجودة الصارمة من مؤسسة “نيو إنغلاند للكليات والجامعات” (NEASC) ومن قبل هيئة تطوير كليات الإدارة الجامعية (AACSB)ومن الهيئه الوطنيه للتقويم والاعتماد (NCAAA).

التالى المدينة: حريق يخلي 25 نزيلا في مستشفى النقاهة