نصَّت اللائحة التنفيذية لنظام الوقاية من متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز)، التي وافق عليها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، ونُشِرت في الجريدة الرسمية (أم القرى) على المحافظة على أسرار مريض الإيدز، وعدم إفشاء اسمه، وأن يكون هناك رقم كودي بديل للاسم.

وتضمنت المادة السادسة عشرة، أنه على جميع العاملين في الجهات الصحية وغيرها المحافظة على سرية المعلومات الخاصة بالمصاب، ولا يجوز إفشاء هذه المعلومات إلا في الأحوال المبينة في النظام.

وحددت اللائحة إجراءات المحافظة على سرية المعلومات والتي تضمنت: أنه على جميع العاملين في الجهات الصحية والمخالطين وذوي المصاب عدم إفشاء اسم المصاب أو أي بيانات خاصة به، وتتقيد جميع الجهات الصحية بإجراءات المحافظة على سرية المعلومات.

كما تضمنت اللائحة أن يكون البرنامج الوطني في الوزارة والمناطق والمحافظات، هو المسؤول عن تزويد الجهات الأمنية والقضائية باسم المصاب وبياناته، إذا دعت الحاجة لذلك.

وتضمنت اللائحة الإجراءات الواجب اتخاذها للمحافظة على سرية المعلومات للمصابن وهي كالتالي:

أولًا: يحظر تداول أسماء المصابين، ويكون الإخطار عن أسماء المصابين برقم كودي/ رمزي معتمد من قبل البرنامج الوطني عند تداولها.

ثانيا: يحقّ للفريق الطبي المعالج ذي العلاقة، الاطلاع على بيانات وسجل المريض الطبي بمقدار الحاجة اللازمة.

ثالثًا: الالتزام بعدم نشر أي معلومات أو صور شخصية تتعلق بالمصابين في الندوات العلمية أو اللقاءات او خلافه.

رابعًا: يقوم البرنامج الوطني بالمديريات والمحافظات، بحفظ سجلات المرضى والأرقام الكودية  للأسماء.