أنحاء – ترجمة :

 

في الوقت الذي يركز فيه العالم الغربي على أزمات السياسة الخارجية العديدة المحيطة بالمملكة العربية السعودية، يحاول المواطنون السعوديون، وعلى رأسهم المرأة، مواكبة الإصلاحات الاجتماعية الواسعة التي يدشنها السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في المملكة، والتي بدأت وتيرتها تتصاعد منذ عام 2016.

وأوضح تقرير نشرته مجلة “ناشيونال بوليسي دايجست” أن المرأة السعودية تدخل مجالات غير مسبوقة في المجتمع السعودي، مثل الشرطة والجيش.

وأشار التقرير إلى أن حقوق المرأة لم تكن وليدة 2016، بل لها جذور تاريخية في المملكة منذ عام 1955، عندما تم إنشاء أول مدرسة للبنات، ومنذ عام 1970 عندما تم تأسيس أول جامعة للنساء، لكن تلك الوتيرة تصاعدت بصورة كبيرة من عام 2016 مع صعود الأمير محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، حيث منح حق قيادة السيارات للمرأة، ووضع حد لأي سياسات تمييز اجتماعية غير عادلة بحق المرأة، وفتح الباب لمشاركتها المجتمعية والتجارية ودخولها مختلف مناحي سوق العمل.