وكيل "التعليم" ينتقد غياب الحوار بين المعلمين.. وضعف المساءلة المهنية

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال: المعلم في اليابان لا يستطيع أن يعمل إلا مع الفصول وأعداد الطلاب الكبيرة

انتقد وكيل وزارة التعليم للبنين، الدكتور نياف الجابري، غياب الحوار بين المعلمين وزملائهم، مشيرا إلى أن نقطة المحاسبية والمساءلة المهنية لدى المعلمين من أضعف النقاط في نظام التعليم في السعودية.

وقال: "المعلم ليس ملكا في فصله وعمله يراجعه معلمون آخرون" ودعا "الجابري" لمراجعة شعار بأن "لا نستطيع أن نعمل مع الفصول وأعداد الطلاب الكبيرة" مشيرا إلى إن حجم الفصل لا يرتبط بأثر المعلم في طلابه.

جاء ذلك خلال كلمته اليوم في افتتاح ورشة عمل بعنوان "‫رفع مستوى التحصيل الدراسي" برعاية نائب وزير التعليم، الدكتور عبد الرحمن العاصمي، وبحضور مديري التعليم بمقر الوزارة بالرياض.

وأضاف "الجابري" أن ورشة العمل هذه هي الأولى من نوعها المركزة على التحصيل الدراسي مع مديري التعليم، ولفت في سياق حديثه عن الأنظمة التعليمية المتميزة في العالم إلى أنه واحدة من أضعف النقاط في النظام التعليمي في السعودية، هي عدم وجود حوار بين المعلمين، وليس هناك جهود مقصودة لإثارة الحوار بين المعلمين، ضاربا مثالا ببريطانيا فهناك نظام تعليمي لا مركزي، وفي اليابان المعلم ليس ملكا في فصله وعمله، يراجعه معلمون آخرون، وأبان "الجابري" بان المدارس عبارة عن منظمات اجتماعية حيوية متفاعلة يتبادل فيها المعلمون المعلومات والمهارات ويناقشون لتحسين ممارساتهم التدريسية وهو ما يعرف بـ (مجموعات التعلم المهني) مشيرا إلى أن الدراسات الدولية ومشاهداتنا الميدانية تكشف عن أن الحوار بين معلمينا ضعيف جدا مضيفا "كلما سئلت عن لجنة التميز والجودة في المدرسة وهي موجودة في الدليل التنظيمي أَجِد أنها غير فاعلة !".

ونوه الجابري بأن النتائج تقول إن نسبة ارتفاع عدد الطلاب في الفصل لا ترتبط بأداء المعلم ولا بنسبة تحصيل الطالب نفسه.

وأوضح "الجابري" أن أحجام الفصول الصغيرة تعني تكاليف باهظة، لا بأس من تحمل التكاليف إذا كانت ستعطينا جودة لأهمية التعليم، لكن المشكلة إذا كانت التكاليف موجودة والجودة مفقودة!! وتابع : شعار أن الفصول كبيرة و لا نستطيع أن نعمل! ، علينا أن نراجعه

وأن نقف عليه؛ لأن الشواهد منذ الستينيات وفِي دول مختلفة عبر العالم تقول إن حجم الفصل لا يرتبط بأثر المعلم في طلابه.

ولفت وكيل التعليم إلى أن نتائج الدراسات الدولية أشارت إلى أن طلابنا يشتكون من أنهم يتعرضون لشيء من العنف من زملائهم لغياب عمليات التعاون والحوار بينهم داخل الصف.

وأكد "الجابري" على أن قادة المدارس والمكاتب والتعليم هم قادة تعليميون منشغلون و يهتمون بالعملية التعليمية وبالتحصيل الدراسي للطلاب.

وبين أن من أضعف النقاط في نظام التعليم في السعودية نقطة المحاسبية والمساءلة المهنية لدى المعلمين، مشيرا إلى أن فنلندا تضع المعلمين ومدراء المدارس أمام محاسبة مستمرة.

وتأمل الدكتور "الجابري" في ختام كلمته أن تخلص الورشة إلى نتائج تقدم من خلالها الاستراتيجيات الفاعلة المعززة للتحصيل الدراسي في العام الجديد .

وكيل


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق