مع اقتراب ساعة الصفر.. الشارع الإيراني على صفيح ساخن

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
المعارضة تعلن استمرار الاحتجاجات الشعبية على الغلاء والبطالة

خرج المواطنون الإيرانيون في موجات احتجاجية جديدة على وقع تصاعد المخاوف من انهيار تام لاقتصاد البلاد، قبل أيام قليلة من تعرض إيران لأول دفعة من العقوبات الاقتصادية الأمريكية.

وبحسب "سكاي نيوز"؛ فقد رصد شريط مصور نشره ناشطون إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الثلاثاء، صفاً طويلاً من السيارات أمام محطة وقود في مدينة خمام للتزود بالبترول، وسط مخاوف من ارتفاع جنوني في الأسعار.

ويتزامن الإقبال الكثيف على محطات الوقود، مع موجة احتجاجات تشهدها طهران ومعظم المناطق في البلاد، على خلفية الانهيار المستمر في سعر صرف الدولار والتدهور المتواصل للاقتصاد.

ومع استعداد الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران الأسبوع المقبل، والتي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي الذي تخلى عنه الرئيس دونالد ترامب؛ انخفضت قيمة الريال الإيراني إلى مستوى قياسي.

وأثار ذلك التطور المخاوف من تعرض إيران لمعاناة اقتصادية طويلة ومزيد من الاضطرابات المدنية في البلاد، التي تعاني منها جراء سياسة نظام الملالي القائمة على إهدار الموارد الوطنية لتحقيق أجندته الخبيثة، بالإضافة إلى الفساد المستشري بين الطبقة الحاكمة.

وهبط الريال الإيراني إلى مستويات جديدة يوم الاثنين، متجاوزاً 120 ألف ريال للدولار، مع تأهب الإيرانيين لإعادة الولايات المتحدة فرض أول دفعة من العقوبات الاقتصادية في السابع من أغسطس الجاري.

ومنذ أيام، شهدت الأسواق الرئيسية في المدن الكبرى اعتصامات وإضرابات، بالتوازي مع موجة احتجاجات، قوبلت بحملة قمع عنيفة من قوات الأمن، دون أن يؤدي ذلك إلى توقف المظاهرات.

وأعلنت المعارضة الإيرانية، اليوم الأربعاء، استمرار "الاحتجاجات الشعبية على الغلاء والبطالة ودمار الحالة المعيشية التي حلت في أقسام من سوق طهران الكبير وأصفهان وشيراز أيضاً".

وقال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حسين داعي الإسلام: المظاهرات بدأت الثلاثاء في هذه المدن، ومن بينها مدينة كرج، واستمرت إلى اليوم الأربعاء ومرشحة للتوسع.

ويعتزم البرلمان الإيراني عقد جلسة خاصة لاستجواب الرئيس حسن روحاني؛ بسبب تراجع قيمة العملة وتعثر الاقتصاد، ويتعين عليه الحضور في غضون شهر للإجابة على تساؤلات النواب في "جلسة مفتوحة".

0 تعليق