"الغامدي": "عبوات سُقيا الطيور فوق القبور" بمكة مخالفة شرعية يجب إزالتها

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال: لم يثبت عن الرسول والسلف فعل ذلك أو أن فيها ثواباً خاصاً يصل إلى الميت

حذّر عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى، الدكتور أحمد الغامدي؛ من ظاهرة عبوات سُقيا الطيور فوق القبور، لافتاً إلى أنها منتشرة في الكثير من مقابر مكة المكرّمة، يشرف عليها أهل الميت؛ حيث يتم ترقيم تلك العبوات برقم القبر، ويتولى السُقيا عليها عمّال المقبرة مقابل مبلغ مالي يتقاضونه من أهل الميت بنيّة الصدقة.

وقال "الغامدي"؛ في تصريح لـ "سبق" معلقاً على مدى شرعية تلك الأعمال: "مما يؤسف له انتشار بعض الأخطاء الشرعية بنيّة حسنة، ومن ذلك ما نراه في مقابر مكة ،وخصوصاً مقبرة الشرائع ومقبرة شهداء الحرم؛ حيث انتشرت داخل المقابر عبوات سُقيا الطيور فوق القبور، إذ يحضر بعض من ذوي الميت هذه العبوات ويتم ترقيمها برقم القبر وتوضع عليه، ويقوم هو أو عمّال المقبرة بمتابعة ملئها بالماء مقابل مبلغ من المال".

وأضاف: يجب أن تبادر أمانة العاصمة المقدّسة بإزالة هذه الظاهرة ومنع تكرارها وتحذير عمّالها من تركها على القبور، مؤكداً أنها مخالفة الشرعية، إذ لم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أو أحد من سلف الأمة فعل مثل هذا عند القبور، أو ورد فيه ثواب خاص يصل إلى الميت.

وأشار " الغامدي"؛ إلى أن ذلك العمل يعد أيضاً امتهاناً للميت، حيث تتجمع الطيور على هذه القبور وتحدث فوقها الأذى والقاذورات، كما أنها تجلب الهوام من العقارب والحيّات وغيرها على هذه القبور بحثاً عن الماء.

وطالب الدكتور أحمد الغامدي؛ من الجهات المسؤولة، وعلى رأسها أمانة العاصمة المقدّسة، أن تقف بحزم أمام هذه الظاهرة حتى لا يتسع الموقف وربما يتعداه إلى بدع أخرى محدثة.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

أخبار ذات صلة

0 تعليق