بعد خروجهما من مونديال روسيا .. هل انتهى زمن "ميسي" و"رونالدو"؟

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

ودع النجمان: الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، مونديال روسيا في غضون ساعات قليلة ليفقد كأس العالم اثنين من أبرز نجوم العالم في دور الستة عشر، وربما للأبد.

ولم يتضح بعدُ ما إذا كان رونالدو وميسي سيواصلان مسيرتهما الدولية عقب الإخفاق مرة أخرى في الفوز بالجائزة الكبرى.

وبعد خروج ميسي ورونالدو فإن قائمة العمالقة في مونديال روسيا باتت تقتصر على البرازيلي نيمار، ولكن مباراة الأرجنتين وفرنسا أمس ربما أعلنت عن مولد نجم من العيار الثقيل يتمثل في "كيليان مبابي".

ويقارن البعض بين مبابي "19 عامًا"، والأسطورة "بيليه" بعدما عادل رقمه القياسي.

وبات "مبابي" نجم باريس سان جيرمان أولَ لاعب صاعد يسجل هدفين خلال مباراة في كأس العالم، منذ أن فعل الأسطورة "بيليه" الشيء ذاته في شباك السويد.

وقالت صحيفة "سبورت إكسبريس" الروسية: إن خروج ميسي ورونالدو اللذين تقاسما الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم عشر مرات فيما بينهما، يعد بمثابة استنشاق نسمة هواء نقية.

وأشارت الصحيفة: "صحيح أنهما من النجوم الرائعين، وهما أيقونتا كرة القدم العالمية، لكن أليس من باب التوتر أن كل الشبكات التلفزيونية تردد اسميهما؟ في كل مكان لا يتم فقط الحديث عن أداء ميسي ورونالدو، ولكن أيضًا عن راتبيهما وأطفالهما، وزوجتيهما، وحتى الحيوانات الأليفة لهما، انسوا كريستيانو وليو؛ هذا العصر قد ولى.

0 تعليق