"سلمان للإغاثة" يواصل دعم مشروعات التمكين للأسر السورية في الثروة الزراعية

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
لرفع المعاناة عن الشعب الشقيق جراء الأزمة الإنسانية الصعبة التي يمر بها

واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية دعم المشاريع الزراعية التي ينفذها لمساعدة المتضررين من الأزمة في سوريا.

وفي هذا الإطار قام المركز بتوزيع 6780 سلة زراعية للمستفيدين المقيمين والنازحين في مدن درعا وحلب وحماة وحمص، حيث تحتوي السلة الواحدة على الخضار الصيفية كالبندورة والخيار والفلفل والباذنجان، و35 كيلو غرامًا من السماد المركب، و3.5 ليترات من مبيدات الآفات الزراعية، فضلاً عن تقديم قسيمة لتوزيع 70 لتر مازوت سيتم استخدامها في الري التكميلي.

ويأتي الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة لرفع المعاناة عن الشعب السوري الشقيق جراء الأزمة الإنسانية الصعبة التي يمر بها، واستشعارًا منه بضرورة إنعاش القطاعات التي أنهكتها الحرب وفي مقدمتها قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية واللذان يعدان أهم القطاعات الحيوية في توفير الأمن الغذائي.

كما واصل المركز دعمه لقطاع الثروة الحيوانية للأسر الأكثر احتياجًا في سوريا إذ يعد إلى جانب القطاع الزراعي من أهم القطاعات الحيوية في توفير الأمن الغذائي وسبل العيش لمعظم الأسر، حيث يقدم فريق المركز 100 بقرة من سلالة فريزيان "هولندية" حلوب لـ 100 أسرة مستفيدة، وتوفير الأعلاف بأنواعها مجانًا لمدة شهرين متتاليين، وتوفير الرعاية البيطرية واللقاحات لمدة 6 شهور، إضافة إلى رفع المستوى الفني للمستفيدين والمتعلق بالرعاية السليمة للمواشي من خلال تنفيذ تدريبات تقنية من قبل مختصين بالثروة الحيوانية، فضلاً عن قيام الأطباء بجولة دورية على الأبقار وعلاج المريضة منها وتحصينها ضد الحمى القلاعية، في عدة محافظات سورية.

إلى هذا رصدت فرق المتابعة التي يمولها المركز تطور نمو محاصيل الخضار الصيفية في حقول المزارعين المستفيدين وتساعدهم حول كيفية التعامل مع الآفات الزراعية في حال حدوثها وتعليمهم الطرق المثلى للحصاد.

0 تعليق