"أكاديمي": تعيين "آل الشيخ" وزيراً للشؤون الاسلامية  قرار حصيف ورئاسته لـ "الهيئات" تمهد لنجاحه

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
قال إنه يجمع بين التواضع ورحابة الصدر والحزم

قال عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الشيخ محمد العبد اللطيف، إن تنصيب الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، وزيرًا للشؤون الإسلامية، قرار حكيم من ولاة الأمر؛ لما عرف عنه من حس إداري عال، وعقيدة وسطية صافية، ومنهج وطني متميز.

وأضاف أن كل حصيف وعاقل؛ يدرك أنه الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث يجمع بين التواضع ورحابة الصدر والحزم في الأمور التي تحتاج المضي وعدم التردد، خاصة أن له تجربة سابقة وناجحة في قيادة رئاسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

‏وبين "العبدالطيف" أن وزارة الشؤون الإسلامية، حقيبة ضخمة، ولا شك أنها مرآة لما رسمه ولاة أمر هذه البلاد من بداية عهد الملك المؤسس ـ رحمه الله ـ وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان، وولي عهده الأمين، محمد بن سلمان، من منهج إسلامي وسطي قويم، ينهض بقضايا الأمة الإسلامية، ويعكس سماحة الدعوة النبوية.

وقال إن الشيخ عبداللطيف آل الشيخ، له تجربة سابقة وناجحة في قيادة وإدارة رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، من ذلك طباعة الكتب العلمية للعلماء الربانيين التي تدل على منهج الوسطية والاعتدال، سائلاً الله له التوفيق والتسديد والإعانة وأن يرزقه خيري الدنيا والآخرة.

0 تعليق