نجران .. تدخل جراحي يُعيد الحركة لشاب بعد حادث مروري وكسر كامل بالحوض

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
بالعقد الثاني والعملية أُجريت على مرحلتين والمريض غادر بصحة جيدة

تمكّن كادر وطني في قسم العظام بمستشفى الملك خالد بنجران من إعادة الحركة لشاب في العقد الثاني؛ تعرّض لحادث مروري تسبّب في كسر كامل للحوض.

وكان المصاب قد حضر إلى مركز الطوارئ والإصابات في المستشفى وبعد إجراء الفحوص الطبية اللازمة والأشعة اتضح أنه يعاني كسراً وخلعاً في الحوض مع ضرورة التدخل الجراحي منعاً لحدوث إعاقة للحركة وقصر في طول الطرف السفلي، حيث تقرر إجراء عملية تعد الأولى من نوعها في المنطقة، وأسهمت التجهيزات الطبية والكوادر المؤهلة في إجرائها بنجاح دون حدوث أيّ مضاعفات، على مرحلتين: الأولى، استغرقت 8 ساعات لإرجاع وتثبيت الجزء الأمامي من مفصل الحوض، والثانية، إرجاع وتثبيت الجزء الخلفي من مفصل الحوض، وبعدها تمّ نقل المريض للأقسام الداخلية، وقُدمت له الرعاية الصحية اللازمة وإخضاعه لبرنامج علاج طبيعي، تمكّن من خلاله المريض النهوض مجدّداً وغادر المستشفى بصحة جيدة، ولله الحمد.

من جانب آخر، تواصل "الصحة" تفعيل خدمات الرعاية المديدة عبر 9 مستشفيات للرعاية المديدة، والتي تقدم الخدمات الطبية والخدمات المساعدة لفترة زمنية طويلة للمرضى غير القادرين على رعاية أنفسهم نتيجة حالتهم المرضية المزمنة، كما تهتم بالمرضى المقعدين والمحتاجين إلى عناية طبية تمريضية وتنفسية ومتابعة لحالتهم المرضية.

وأبانت "الصحة"، أن الخدمات التي تقدمها مستشفيات الرعاية المديدة تشمل الرعاية الطبية، والرعاية التمريضية، والرعاية التنفسية، والتأهيل الطبي، والتغذية العلاجية "عن طريق الفم أو الوريد أو NGT أو PEG"، والخدمات النفسية والاجتماعية، لافتة إلى أن المستفيدين من خدمات الرعاية المديدة هم: حالات الغيبوبة، وحالات الشلل الرباعي والدماغي، ومرضى العناية التنفسية، ومرضى الشيخوخة المتوسطة أو المتقدمة وما يصاحبها من أمراض مزمنة "حسب شدة الحالة".

يُذكر أن عدد مستشفيات الرعاية المديدة التابعة للصحة والقائمة حالياً بلغ تسعة مستشفيات في عدد من المناطق والمحافظات.

إخترنا لك

0 تعليق