"البازعي" ضيفاً على الجامعة الأمريكية بالأردن

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
في محاضرة عن "المضمون السياسي للترجمة"

أكد الدكتور سعد البازعي أن الترجمة ليست دائماً عملية خالية من تأثير الأيديولوجيا وصراع المصالح والسعي لإحداث تغييرات تخدم أجندات سياسية.

جاء ذلك أثناء حلوله ضيفا على الجامعة الأمريكية في الأردن اليوم بدعوة رسمية من الجامعة، حيث ألقى خلالها محاضرة على عدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وطلبة وطالبات كلية اللغات، عن "سياسيات الترجمة" أو المضمون السياسي للترجمة.

وطرح البازعي عددا من الأمثلة تدليلا علي أن الترجمة ليست دائماً عملية خالية من تأثير الأيديولوجيا، منها معاهدة "وايتانجي" التي تمكنت بموجبها بريطانيا المستعمرة من السيطرة على الجزيرة التي تحولت لاحقا إلى نيوزيلندا وذلك بكتابة معاهدة بالإنجليزية تجيز سيطرة الإنجليز، بينما ترجمت المعاهدة للغة السكان الأصليين بحيث لا يدركون ما خطط له المستعمر فوافقوا عليها وخسروا أرضهم.

كما كان من بين الأمثلة الكيفية التي وظفت فيها الصين الترجمة لإحداث تغييرات اجتماعية وأيديولوجية في تاريخها الحديث، هذا بالإ ضافة إلى أمثلة أخرى.

وأعقب المحاضرة نقاش مع الأساتذة والطلبة الأردنيين والعرب والأجانب في جو ودي وعلمي.

والدكتور سعد البازعي هو باحث وناقد ومترجم، حاصل على الدكتوراه من جامعة بوردو في الولايات المتحدة الأمريكية عام ١٩٨٣ في تخصص الأدب الإنجليزي المقارن، وعمل بجامعة الملك سعود لحوالي 25 عاماً أستاذاً لآداب اللغة الإنجليزية والأدب المقارن.

كما انه عضو سابق في مجلس الشورى السعودي. مارس البازعي عدداً من المناشط التي تشمل الكتابة في الصحافة السعودية والمجلات والدوريات المحلية والأجنبية، ونشر العديد من المقالات الصحفية والأبحاث العلمية والمؤلفات باللغتين العربية والإنجليزية.

كما أن له مشاركات كثيرة في المؤتمرات والندوات المحلية والعربية والدولية، وسبق أن رأس تحرير صحيفة "الرياض ديلي" باللغة الإنجليزية وتحرير الطبعة الثانية من "الموسوعة العربية العالمية" ومجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض. كما عمل أميناً عاماً مؤسساً لجائزة الملك خالد.

وله مشاركات دولية كثيرة، فقد ألقى محاضرات في عدد من الدول مثل الولايات المتحدة واليابان وفرنسا والسويد وبريطانيا وروسيا وألمانيا وبولندا إلى جانب دول عربية مختلفة. وتتركز اهتماماته البحثية في الدراسات الأدبية والفكرية ذات البعدين الثقافي العام والفلسفي إلى جانب الترجمة.

وحصل الدكتور البازعي على عدة جوائز منها: جائزة كتاب العام من وزارة الثقافة والإعلام السعودية (2012)؛ جائزة السلطان قابوس للنقد الأدبي (2017)؛ جائزة الكتاب من البحرين لكتابه هموم العقل (2018).

ومن مؤلفاته بالعربية:

دليل الناقد الأدبي: إضاءة لأكثر من سبعين تياراً ومصطلحاً نقدياً معاصراً (مشترك، 2002).

أبواب القصيدة: قراءات باتجاه الشعر (2004)

المكون اليهودي في الحضارة الغربية (2007)

سرد المدن: في الرواية والسينما (2009)

قلق المعرفة: إشكاليات فكرية وثقافية (2010)

لغات الشعر: قصائد وقراءات (2011)

جدل الألفة والغرابة: قراءات في المشهد الشعري المعاصر (2016)

هموم العقل: مسائل، حوارات، إشكاليات (2016)

مواجهات السلطة: قلق الهيمنة عبر الثقافات (2018).

ومن ترجماته:

1. المسلمون في التاريخ الأمريكي لجيرالد ديركس (2010)

2. جدل العولمة (2014) لنغويي وا ثيونغو

3. الأخلاق في عالم الحداثة السائلة لزيغمونت باومان (ترجمة بالاشتراك:2016)

4. تحرير وترجمة إلى الإنجليزية: كتاب "أصوات جديدة من الجزيرة العربية: الشعر" (2012).

New Voices of Arabia: The Poetry (2012)

0 تعليق