"الجدعان" يفتتح مؤتمر "يوروموني السعودية" غدًا.. ويناقش إعادة هيكلة الاستثمارات والاكتتاب وبرامج البطالة والمرأة

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
بمشاركة عدد من قادة القطاع المصرفي العالمي وكبار المسؤولين الحكوميين

ينعقد غدًا الأربعاء مؤتمر يوروموني السعودية في نسخته الثالثة عشرة، برعاية محمد بن عبدالله الجدعان وزير المالية السعودي، وبالشراكة مع وزارة المالية السعودية. وسيجمع المؤتمر عددًا من قادة القطاع المصرفي العالمي وكبار المسؤولين الحكوميين.

وستتمحور موضوعات المؤتمر هذا العام حول الإصلاحات والمبادرات الاقتصادية المهمة التي ستسهم في تحوُّل اقتصاد المملكة العربية السعودية والمنطقة بأكملها. وسيقدم الخبراء شرحا حول آخر المستجدات المتعلقة بشأن إعادة هيكلة صندوق الاستثمارات العامة، وبرنامج الاكتتاب العام، وبرامج خفض بطالة الشباب وزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة.

وفي هذا السياق قالت فيكتوريا بيهن، مديرة مؤتمرات يوروموني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن الاهتمام العالمي ببيئة الأعمال بالمملكة العربية السعودية يأتي بسبب التغيرات الاقتصادية والاجتماعية، والمشاريع التنموية التي كان آخرها تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مشروع القدية الترفيهي غرب العاصمة الرياض، إضافة للخطى الثابتة نحو تحقيق أهداف رؤية السعودية 2030".

وقالت فيكتوريا بيهن: "يأتي مؤتمر يوروموني السعودية هذا العام بعد مُضي عامين على الإصلاحات الاقتصادية، إضافة إلى استقرار سوق الطاقة، وبالتزامن مع تقرير صندوق النقد الدولي الذي توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسعودية بنسبة 1.7 في المائة هذا العام، مع توقعات العديد من المحللين بأن الإصلاحات الاقتصادية سيكون لها أثر ملموس أكبر مع مرور الوقت، وانعكاس ذلك على النمو الاقتصادي الذي ينتظر أن يتسارع بوتيرة أكبر".

وأشارت مديرة مؤتمرات يوروموني إلى أن قائمة المتحدثين في المؤتمر تضم قائمة أبرز القادة في الاقتصاد السعودي؛ فإضافة لوزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان سيتحدث محمد بن عبدالله القويز رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية، والمهندس إبراهيم العمر محافظ الهيئة العامة للاستثمار، والمهندس صالح الرشيد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وفهد السيف رئيس مكتب إدارة الدين العام بوزارة المالية، والدكتور فهد الشثري وكيل المحافظ للأبحاث والشؤون الدولية في مؤسسة النقد العربي السعودي، وعبد العزيز الرشيد وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للشؤون الاقتصادية، وخالد الحصان المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية "تداول"، والدكتور ياسر عسيري مدير برنامج الأشعة ومختبرات القطاع الخاص في وزارة الصحة السعودية، إضافة إلى متحدثين آخرين من المجتمع المالي الدولي.

من جهته، قال محمد خربوش، مدير مؤتمرات يوروموني السعودية والإمارات والكويت: "إن عام 2018 يُعد عامًا محوريًّا ومهمًّا للمملكة العربية السعودية؛ فقد أصبحت صورة الإصلاحات المقترحة في السعودية أكثر وضوحًا من حيث الحجم والآثار المحتملة؛ ففي جميع المجالات الاقتصادية تقريبًا تسير السعودية وفق رؤية واضحة من خلال المُضي قُدمًا في العديد من المبادرات التي سيكون لها آثار مهمة على الاقتصاد بالمنطقة، وعلى مستوى الاقتصاد العالمي أيضًا".

ومن المتوقع أن يحضر فعاليات مؤتمر يوروموني السعودية نحو 1600 ضيف مشارك؛ ليكون بذلك الحدث الاقتصادي الأبرز من نوعه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وسيتم خلال المؤتمر استعراض أبرز وجهات النظر الدولية من خلال مشاركة مسؤولين تنفيذيين بارزين، يمثلون مجموعة Citigroup، وبنك HSBC، وشركة Nikko Asset Managementt لإدارة الأصول، ومجموعة BNP Paribas البنكية.

كما ستشمل فعاليات اليوم الأول للمؤتمر حلقة نقاشية حول الاقتصاد السعودي والعالمي، وسيتم من خلالها معرفة أبرز المستجدات حول رؤية السعودية 2030، وستناقش بعض الأحداث الجارية في المنطقة وأبعادها الاقتصادية.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق