إطلاق مشروع قياس مستوى الوعي البيئي بالمملكة.. اليوم

صحيفة سبق 0 تعليق0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
يهدف إلى منع التلوث وترشيد استخدام الموارد الطبيعية

وقّع رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي اليوم الثلاثاء بمقر الهيئة، مشروع قياس مستوى الوعي البيئي في المملكة، وذلك ضمن البرنامج الوطني للتوعية البيئية والتنمية المستدامة ضمن رؤية المملكة 2030.

وقال "الثقفي": المرحلة الأولى من المشروع تستهدف قياس الوعي البيئي في 10 قطاعات حكومية وخاصة لتحديد مؤشرات نسب الوعي البيئي في المملكة، ونسعى إلى معرفة مستوى الوعي في المجتمع السعودي حول الثقافة البيئية.

وأضاف: يندرج هذا المشروع ضمن برنامج يهدف لنشر المعرفة ورفع مستوى الوعي بقضايا البيئة وترسيخ الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية للمحافظة عليها وتحسينها وتشجيع الجهود الوطنية التطوعية في هذا المجال.

وأردف: نسعى إلى نشر الثقافة البيئية وتوجيه كل فرد في المجتمع كمشارك في حماية البيئة بمنع التلوث وترشيد استخدام الموارد الطبيعية ومنع أو الحد من تلوثها.

وتابع: هذا المشروع يهدف إلى التعرف الدقيق على مستوى الوعي البيئي الحالي لدى مختلف شرائح المجتمع بالمملكة التي تمكننا من وضع استراتيجية وخطة وطنية للمساهمة في رفع مستوى الوعي البيئي بين كافة شرائح المجتمع عن أهمية المحافظة على البيئة وترشيد استخدام الموارد الطبيعية ومنع أو الحد من تدهورها أو تلوثها.

وقال "الثقفي": نهدف كذلك إلى تحفيز وتنسيق ودعم جهود الجهات والشركات الحكومية وشركات القطاع الخاص والجمعيات والأفراد في تنفيذ برامج وحملات وإصدارات تهدف لترسيخ الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية للمحافظة عليها وتحسينها.

وأضاف: مشروع قياس مستوى الوعي البيئي في المملكة سيعمل على معرفة توجيه السلوكيات السليمة في المحافظة على البيئة وحماية الصحة العامة للمجتمع، وتطويرها ومعرفة طرق التخفيف من جميع أنواع التلوث مثل الإسراف في استهلاك المياه، وإساءة استخدام الشواطئ البحرية والمتنزهات، والإسراف في استهلاك الطاقة.

وأردف: سيساهم المشروع في بناء تخطيط سليم للتنمية المستدامة بالتشاور مع المجتمع كأصحاب مصلحة في مناقشة تأثيرات الخطط والبرامج والمشاريع التنموية على البيئة وصحة ورفاهية أفراد المجتمع وهو ما ينص عليه النظام العام للبيئة من خلال رفع مستوى الوعي بقضايا البيئة، وترسيخ الشعور بالمسئولية الفردية والجماعية للمحافظة عليها وتحسينها، وتشجيع الجهود الوطنية التطوعية في هذا المجال.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبارذات صلة

0 تعليق