"العيسى": "ساعة النشاط غير الصفي" تُبرز أفضل الممارسات الإبداعية

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شارك في جائزتها 2017 مشروعاً من جميع إدارات التعليم للبنين والبنات

أكد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، أهمية "ساعة النشاط غير الصفي"، التي أقرتها وزارة التعليم بداية العام الدراسي، في دعم وتشجيع أفضل الممارسات والمبادرات التعليمية داخل المؤسسة التعليمية.

وقال "العيسى": نتطلع إلى استمرار الإبداع والابتكار والتميز من قِبَل المعلمين والمعلمات وقادة المدارس والمشرفين في هذه الساعة خلال العام الدراسي المقبل.

وأضاف لدى رعايته -صباح اليوم- حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة التميز لساعة النشاط غير الصفي، بحضور نائبه الدكتور عبدالرحمن العاصمي وقيادات الوزارة: أتمنى أن يكون هذا التكريم في ساعة النشاط التي بدأت هذا العام؛ انطلاقةً لتحفيز كافة زملائنا في الميدان التعليمي في العام القادم.

وأردف: هذه أول تجربة في السنة الأولى لتطبيق ساعة النشاط، والجميع كان يترقب ماذا يمكن أن ينجز أبناء التعليم في هذه الساعة من أفكار إبداعية وأنشطة خلاقة، تستطيع أن تساهم في دعم مسيرة التعليم، وتحفيز أبنائنا وبناتنا في المدارس، وإعطائهم فرصة للبحث والتفكير والمشاركة والتفاعل.

وتابع: هذه العناصر الإيجابية ستساهم في دعم العملية التعليمية، وزيادة المشاركة، وتحفيز الوسط التعليمي ليكون مبدعاً.

وقدّم "العيسى" تهانيه بمناسبة حصول الطلاب على مراكز متقدمة في المسابقات الدولية؛ متطلعاً لمزيد من العطاء في العام المقبل.

وقال: أتمنى أن يكون إبداعنا أكثر تألقاً ونجاحاً بفضل دعمكم ومساندتكم، ونحن فخورون بما يقدمه المعلمون والمعلمات وقادة المدارس والمشرفون والطلاب والطالبات الذين نالوا جوائز عالمية في مسابقات دولية.

وأضاف: الوطن فخور بهذه الكوكبة التي ساهمت وأبدعت وبذلت الوقت والجهد، ونشكر قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، على دعمهما لقطاع التعليم.

‏من جهته، قال وكيل وزارة التعليم للتعليم بنين د.نياف الجابري: وزير التعليم أطلق جائزة التميز في ساعة النشاط غير الصفي لدعم وتشجيع أفضل الممارسات والمبادرات التعليمية الخلاقة داخل المؤسسة التعليمية وتطوير الممارسات التربوية لإحداث نهضة تنموية وطنية شاملة مواكبة لرؤية 2030، وتجسيداً لثقافة الجودة في العمل والتميز في الأداء التربوي.

وأضاف: الجائزة شريان للتحفيز ودافع لبذل المزيد والعطاء للمعلمين والمعلمات، كما أنها تذكي روح التنافس الشريف لتحقيق التميز داخل المنشأة التعليمية.

وأردف: شارك في الجائزة أكثر من 2017 مشروعاً من جميع إدارات التعليم؛ تأهل منها 383 مشروعاً من قطاعيْ البنين والبنات، وهذه المشروعات ستسهم في رفع كفاءة الأنشطة والفعاليات، وإبراز نقاط قوية إيجابية في المدرسة؛ مما يعطي مؤشراً بأن الجائزة تتجه بمعاييرها بعيداً عن التقييم التقليدي.

وقد شهد الحفل تكريم 64 من الطلاب والطالبات الذين حققوا مراكز متقدمة في المحافل الدولية، ورفعوا علم الوطن في أولمبياد الرياضيات والكيمياء والفيزياء واللغة العربية والروبوت.

وقد حصلت المعلمة فاطمة آل معيضة من "تعليم عسير" على المركز الأول في جائزة التميز لساعة النشاط غير الصفي، ونالت جائزة تكريمية من وزارة التعليم بقيمة 50 ألف ريال.

وحصلت المعلمة منيرة الصالحي من "تعليم القصيم" على المركز الأول في جائزة التميز لـساعة النشاط غير الصفي، ونالت جائزة تكريمية من وزارة التعليم بقيمة 50 ألف ريال.

وحصل المعلم عبدالمنعم العبدالله من "تعليم الأحساء" على المركز الأول في جائزة التميز لساعة النشاط غير الصفي، ونال جائزة تكريمية من وزارة التعليم بقيمة 50 ألف ريال.

وتبلغ قيمة الجوائز نصف مليون ريال مقسمة إلى50 ألف ريال لكل فائز بالمراتب الثلاثة الأولى، و30 ألف ريال لكل فائز بالمرتبة الرابعة والخامسة والسادسة، و15 ألف ريال لكل فائز بالمراتب السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة، إضافة إلى عشرة آلاف ريال لكل قائد مدرسة؛ فاز منها معلم بإحدى جوائز المسابقة، وعشرة آلاف ريال لكل رائد نشاط فازت مدرسته بإحدى جوائز المسابقة.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق