توجيهات وزارية للأمانات والبلديات قبل رمضان.. و"أملج" تستعد وتنفذ

صحيفة سبق 0 تعليق0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
رئيس البلدية: برامج رقابية متكاملة العناصر.. وهذه قائمة الممنوعات

وجّهت وزارة الشؤون البلدية والقروية، تعليماتها إلى الجهات التابعة لها من الأمانات والبلديات، بتكثيف الجهود المبذولة للرقابة على الأغذية وأماكن تداولها قبل حلول شهر رمضان المبارك، ضمن فصل الصيف، وتكثيف الرقابة على المنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة؛ حفاظاً على صحة وسلامة المستهلكين.

وتنفيذاً لذلك؛ أوضح رئيس بلدية محافظة أملج بمنطقة تبوك المهندس ناجي رمضان غبان، أن إدراته حريصة على كل ما يمس صحة المواطن، وهي تعمل بكل طاقاتها من خلال فرقها الميدانية التي تقوم بجولات على فترتين صباحية ومسائية؛ مضيفاً أن البلدية كثّفت أعمال الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية؛ خاصة قبل دخول شهر رمضان المبارك.

وأكد "غبان" أن البلدية قامت بإعداد برامج رقابة متكاملة العناصر، تراعي عدم السماح للباعة الجائلين، وتمنعهم من البيع في الطرقات والشوارع والمرافق العامة بشكل نهائي، وتعمل على التأكد من تقيد المنشآت الغذائية التي تقوم بخدمة تقديم الأغذية بأنواعها المختلفة بالاشتراطات الصحية التي نصت عليها لوائح الاشتراطات الصحية للمنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة، واستيفاء المنتجات الغذائية للمواصفات القياسية السعودية والخاصة بكل نوع من الأغذية، وتكثيف الرقابة الصحية على مصانع الأغذية خاصة مصانع ومعامل ومحلات بيع الحلويات خلال شهر رمضان المبارك، والتركيز بشكل خاص على المنشآت التي تقوم بعرض وبيع الفواكه المجففة والمكسرات، التي يكثر استخدامها خلال شهر رمضان المبارك؛ للتأكد من خلوها من النموات الفطرية أو أي فساد ظاهري.

من جهته أكد مدير قسم صحة البيئة ببلدية محافظة أملج عيسى مهاوش الحمدي، أن البلدية كثّفت خلال الأيام الماضية، جهودها للتأكد من اتباع الممارسات الصحية السليمة أثناء إنتاج وتجهيز وتقديم الأغذية في جميع المنشآت الغذائية، باتباع الطرق الصحية عند تداول الأغذية، بما في ذلك حفظ وتجهيز المواد الأولية والمنتجات النهائية في ظروف مناسبة وفقاً لطبيعة المادة الغذائية، والتأكد من إعداد الأغذية بما في ذلك السلطات والعصائر والمشروبات بالكميات المناسبة التي تستهلك في حينها، مع الاعتناء بالنظافة العامة ونظافة العاملين، والتحكم في السلوك الشخصي في مكان العمل، إلى جانب استخدام الطرق الصحية في تنظيف وتطهير خزانات المياه والحرص على جلب المياه من مصدر آمن وصحي.

وأفاد "الحمدي" بأن البلدية ضاعفت جهودها للتحقق من اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المواد الغذائية؛ وخاصة الأغذية الحساسة التي تحتوي على "رطوبة عالية، وبروتين عالٍ، وحموضة منخفضة"؛ مثل اللحوم والدواجن والأسماك والألبان والبيض ومنتجاتها، والتأكد من التزام جميع وسائل النقل الخاصة بالمواد الغذائية "عادية، مبردة، مجمدة"، بتطبيق لوائح الاشتراطات الصحية.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبارذات صلة

0 تعليق