شهران و"شيول النقل" يرقد في ربوع العين.. حلم يداعب الأهالي بفتح "العقبتين"!

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
"مروة وشهدان".. رابطة مهمة بين المركز في أضم و"ثقيف الطائف" توفر 140 كلم

لا يزال أهالي مركز ربوع العين بمحافظة أضم بمنطقة مكة المكرمة ينتظرون تحرك "شيول" وزارة النقل المتوقف منذ شهرين لفتح عقبتي "مروة وشهدان" الرابطتين بين مركز ربوع العين بمحافظة أضم ومركز ثقيف بمحافظة الطائف، واللتين أغلقتا بسبب الأمطار التي هطلت على تلك المنطقة خلال الأشهر الماضية.

وقال الأهالي في حديثهم لـ"سبق": "لقد تقدمنا بطلب للفرقة الخامسة بمركز غميقة شرق محافظة الليث، وقام أحد المسؤولين بها بزيارة المركز، وقام بجولة على الطرق المغلقة وأبدى استعداده وتفاعله معنا، وأرسل شيولاً متهالكاً لا يمكن أن يفي بالغرض؛ حيث تعطل بعد اليوم الأول من العمل، ثم توقف لمدة شهر كامل دون أن يتحرك".

وأضافوا: "تواصلنا مع المسؤول، ووعدنا بتغيير الشيول بآخر جديد، وبعد مرور شهر أرسل لنا نفس الشيول القديم مرة أخرى، وتم توقيفه أسفل عقبة شهدان، وما زال متوقفاً في مكانه منذ شهر دون أن يتحرك؛ بسبب حجج واهية مرة بأن السواقين لديهم ظروف، ومرة بسبب عدم وجود محروقات، الأمر الذي جعل أحد المواطنين يعلن عن تبرعه بتوفير المحروقات إذا كانت الجهة المسؤولة غير قادرة على توفيرها، وذلك مقابل أن يتم فتح الطرق المغلقة".

وناشد أهالي مركز ربوع العين المسؤولين بوزارة النقل إيجاد حل لتلك المشكلة وإبدال الشيول بآخر وفتح عقبتي مروة وشهدان واللتين تعتبران الشريان الرابط بين مركز ربوع العين ومحافظتي ميسان والطائف، مشيرين إلى أن الإجازة الصيفية على الأبواب وأغلب المواطنين يقضون إجازتهم بمحافظة الطائف بحثاً عن الأجواء الباردة؛ حيث تبلغ المسافة بين مركز ربوع العين ومحافظة الطائف 140 كلم من خلال عقبة شهدان، فيما تبلغ المسافة بين مركز ربوع العين ومحافظة ميسان 20 كلم من خلال طريق عقبة مروة وهو الأمر الذي يوفر على المواطنين المسافرين الكثير من الوقت والجهد والوقود.

شهران و


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

أخبار ذات صلة

0 تعليق