بتوجيه ملكي.. "ابن حميد" يشارك في مؤتمر "تعزيز الوسطية" بإندونيسيا

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ
يستمر 3 أيام بمشاركة عدد كبير من الشخصيات الإسلامية حول العالم

وصل إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، إلى دولة إندونيسيا للمشاركة في مؤتمر "تعزيز الوسطية والحوار بين الأديان"، وكان في استقباله الملحق الديني بسفارة خادم الحرمين الشريفين الشيخ سعد النماسي والقائم بالأعمال فيصل الخنيني.

وسيتخلل زيارة الشيخ بن حميد والتي جاءت بتوجيه كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لقاءات مع كبار المسؤولين في دولة إندونيسيا، بالإضافة إلى جولات دعوية وإلقاء خطبة في جامع الاستقلال.

وأشار الملحق الديني في السفارة السعودية الشيخ سعد النماسي، إلى أهمية مشاركة الشيخ صالح بن حميد وحضور المملكة العربية السعودية في كل المؤتمرات الدولية، لاسيما الإسلامية منها، كما هي حاضرة في قلب العالم الإسلامي؛ لتعزيز الوسطية وبيان سماحة الإسلام وأهله ومنهج المملكة العرببة السعودية منذ تأسيسها على يد المغفور له الملك الراحل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود إلى عهدنا الحاضر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان سددهما الله وأعانهما وجعل التوفيق حليفهما، وحفظ الله على المملكة أمنها واستقرارها وسيادتها وريادتها للعالم الإسلامي.

جدير بالذكر أن مؤتمر تعزيز الوسطية والحوار بين الأديان سينعقد في فندق نوفوتيل بوقور ابتداءً من 1 - 3 مايو 2018 ويفتتحه رئيس جمهورية إندونيسيا ويختتمه نائب رئيس الجمهورية، ويحضر الملتقى عدد كبير من الشخصيات الإسلامية في العالم الإسلامي منهم: شيخ الأزهر، وإمام مسجد الأقصى الشيخ محمد أحمد حسين، ومفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان، ومساعد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي من كندا جمال بدوي، والأمين العام لرابطة مسلمي أوروبا محمد بخاري، ومفتي روسيا الشيخ رفيع إسمعيلوفيك.

بتوجيه ملكي..

إخترنا لك

0 تعليق