اخبار القصيم - أمير القصيم يرعى حفل افتتاح اللقاء الإرشادي “التاسع” لتعزيز القدرات وتبادل الخبرات الزراعية

اخبار القصيم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المناطق - بريدة

شدد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم على أنه من أعضاء الجمعيات الزراعية يرون للأسف أن عضوية الجمعيات الزراعية وغيرها وجاهه ، وليست عمل ، قائلاً سموه : أنا ضد ذلك ، وإنما عضوية أي كيان معين هو العمل ومن لا يعمل فليس لتلك الجمعية أو تلك الكيان حاجة فيه ، مطالباً بجهة لحوكمت الجمعيات وتقييم أداء الجمعيات لتقييم العمل وإعادة ترتيب الجمعيات لتعمل بأكمل وجه ، مفيداً ضرورة التوعية بالإرشاد وخطر سوسة النخيل ، وتوجيه المزارعين بكميات المبيدات التي تضاف للمنتجات الزراعية باتزان ، كاشفاً أنه لايرى دور الجمعيات الزراعية في تلك الممارسات الزراعية ، وتوجيه تلك الجمعيات لتكون عوناً للوزارة فيما تعمل.

ورحب سمو أمير القصيم خلال كلمة سموه بحفل افتتاح اللقاء الإرشادي “التاسع” لتعزيز القدرات وتبادل الخبرات الزراعية المنعقد في المركز الثقافي بمدينة بريدة  ، بوكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد العيادة واصلاً ترحيبه بالجميع ، مبدياً سعادته بتواجده بهذا اللقاء التشاوري للإرشاد الزراعي التاسع ، وتسليط الضوء على جهود وزارة البيئة والزراعة والمياه وما يمكن أن نستفيد منه هذا اليوم في عرض للمنجزات التي تمت ولله الحمد في عام 2018م ، وما سيقدم في المستقبل.

ونوه سمو الأمير فيصل بن مشعل بما شاهده من نتائج مشرفة للزراعة يفتخر بها الجميع ، مشيداً بهذه الوزارة التي مارست دورها على أكمل وجه بجهود معالي الوزير المهندس عبدالرحمن الفضلي ، مثنياً على هذه الخطط التي تواكب رؤية المملكة 2030.

وبين سموه أن عمل وزارة البيئة والمياه والزراعة هو عمل مفصلي ، من خلال ما أنجز عام 2018 وعلامات الجودة  ، مؤكداً أن يكون هناك مجالات أوسع في إعادة تقييم الجهات التي تعمل لدعم ومساعدة الوزارة ، حامداً الله على تحقيق منطقة القصيم خطوات جيدة في مكافحة سوسة النخيل ، منوهاً بجهود مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة المهندس سلمان الصوينع في هذا الجانب ، مبدياً سعادته بدعم القطاع الزراعي بالمنطقة وماتحتويه من مكتسبات وإمكانيات زراعية ، شاكراً معالي وزير الزراعة ووكيل الزراعة المهندس أحمد بن صالح العيادة في ذلك. 

وبدء الحفل الخطابي بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ، ثم كلمة مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة المهندس سلمان الصوينع التي أوضح فيها أن هذا اللقاء الذي سيستمر لمدة يومين بمشاركة كبيرة من الخبراء من عدد مناطق المملكة ودول الخليج ، شاكراً سموه على رعايته لهذا اللقاء ، منوهاً بجهود سموه ومتابعته المستمرة والتوجيهية في القطاع الزراعي في المنطقة ، واصلاً شكره لجميع من شارك في جلسات اللقاء والنقاش ، مشيراً إلى أن من سيستفيد في هذا الاجتماع هم المزارعين أنفسهم ، مقدماً شكره لمجلس الجمعيات التعاونية على رعايته الإستراتيجية لهذا اللقاء ، واصلاً شكره للراعي الماسي شركة الوطنية ، والمركز الثقافي ببريدة على استضافته لهذا اللقاء ، والمشاركين في أوراق العمل من المزارعين والمبادرين من مناطق المملكة ودول الخليج ، داعياً الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء مكروه. 

عقب ذلك كلمة الراعي الاستراتيجي رئيس مجلس الجمعيات التعاونية الزراعية الدكتور عبدالملك بن سليمان التويجري التي بين فيها أن القطاع الزراعي من أهم القطاعات في المملكة منذ عهد الملك المؤسس ، لافتاً الانتباه إلى وضع قطاع الزراعة في الخطط الأولية في رؤية المملكة 2030 ، واعتماد تنفيذ برنامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة في المملكة بتكلفة أكثر 12 مليار ريال سعودي ، مفيداً أن الجمعيات التعاونية الزراعة بدأت تخطً خطواتها للتطور ، مؤكداً أن مجلس الجمعيات التعاونية يعمل لأجل التطوير ، مثمناً التعاون الكبير بين الجمعيات الزراعية وفرع وزارة البيئة بالمنطقة ، في عدة برامج تطويرية ، مؤكداً تنبني المجلس لأي فكرة تنبثق من هذا اللقاء لدعم الخبرات والمقترحات المتميزة ، مقدماً الشكر الجزيل لسمو أمير القصيم على اهتمامه اللامحدود في قطاع الزراعة واهتمامه بالجمعيات الزراعة ، سائلاً الله أن يبارك في الجهود وأن يحقق هذا اللقاء أهدافه ، سائلاً الله أن يمن علينا بالأمن والإيمان. 

ثم استعرض الدكتور سليمان الحبيب التوجهات المستقبلية في وزارة البيئة والمياه والزراعة التي لها رؤية ورسالة وأهداف تتماشى مع روية المملكة 2030 ومع التحول الوطني ، من خلال تحسين جودة الحياة ومشاركة القطاع الخاص وتنويع الاقتصاد ، واستدامة الموارد وتحقيق الأمن المائي والغذائي ، ودور الوزارة في تدعيم الجمعيات الزراعية التعاونية.

وتحدث الدكتور الحبيب عن أبرز فرص تحسين القطاع الزراعي بالمملكة  ، والاستفادة من التقنيات الزراعية ، وتحقيق الاكتفاء الذاتي الجديد الذي يبلغ 50٪ فما فوق ، مستعرضاً برنامج سمك ، وبرنامج سعودي قاب ، وبرنامج دعم التمور ، التي تم إحرازها وإطلاقها في عام 2018 م. 

وفي نهاية الحفل كرم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الراعي الاستراتيجي مجلس الجمعيات التعاونية والرعاة الماسيين والذهبيين ، والمتميزين والمشاركين في هذا الملتقى.

هذا وقد اطلع سمو أمير منطقة القصيم على المعرض المصاحب للملتقى ، حيث تجول في الأجنحة المشاركة من عدة قطاعات حكومية وأهلية وجمعيات.  

أخبار ذات صلة

0 تعليق