اخبار القصيم - أمير القصيم يرعى توقيع اتفاقية بين صحة المنطقة ومركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية

اخبار القصيم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أشاد بهذه الاتفاقية لتوفيرها الفرص العلاجية من الأمراض التي تصيب النخاع العظمي

أمير القصيم يرعى توقيع اتفاقية بين صحة المنطقة ومركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية

نشر قبل 1 دقيقة - 4:14 مساءً, 7 يناير 2019 م

المناطق - بريدة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتبه بمقر الإمارة اليوم ، توقيع اتفاقية بين الشؤون الصحية بالمنطقة ، والسجل السعودي للتبرع بالخلايا الجذعية بمركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية.

ووقع الاتفاقية مدير عام الشؤون الصحية بالقصيم مطلق بن دغيم الخمعلي ممثلاً لصحة المنطقة ، ومديرة السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية الدكتورة دنيا جودت ممثلةً للمركز.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز أواصر التعاون في المجالات البحثية والتطوعية بين الطرفين ، وإيجاد سبعة مراكز للتبرع بالخلايا الجذعية بمنطقة القصيم للمرحلة الأولى ، لما يشكله العلاج بزراعة الخلايا الجذعية من أهمية كبيرة للعديد من الأمراض التي تصيب النخاع العظمي ، والسماح لكل طرف بالاستفادة من إمكانيات الطرف الآخر حسب اللوائح المنظمة لكل طرف ، مع تشجيع تبادل الزيارات العلمية والبحثية بين الطرفين لتدعيم مجالات الاتفاقية.

وأشاد سمو أمير القصيم بهذه الاتفاقية التي تخدم وتوفر بعض الفرص العلاجية من الأمراض التي تصيب النخاع العظمي ، متطلعاً أن تثمر هذه الاتفاقية في دعم وتطوير هذه المراكز في مرحلتها الأولى ، وتحقيق الهدف المنشود الذي تسعى إليه حكومتنا الرشيدة – أيدها الله – في ازدهار وتقدم المجال الطبي والاجتماعي والإنساني الذي يخدم ويعزز انتشار المتبرعين بالمملكة وكثرتهم ، مؤكداً سموه أن هذه الاتفاقية تأتي امتداداً للشراكات والاتفاقيات التي أبرمتها الشؤون الصحية بالقصيم في إطار سعيها نحو كل ما يصب ويخدم المواطنين من أهالي المنطقة ، وتوفير سبل العلاج المتقدم لهم من خلال دعمهم ومساندتهم لهذه المراكز السبعة للتبرع.

بدوره أكد مدير صحة القصيم سعيهم إلى تحقيق المزيد من التقدم في مجال البحوث الطبية التي تعزز عمل مثل هذه المراكز ، والوصول إلى مخرجات تسهم في تحسين حياة الإنسان ، مع توفير بيئة علمية اجتماعية ترتكز على نشر ثقافة التبرع في شتى المجالات التي تسهم في تطوير مجتمع الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية ، مشيراً إلى أنه جرى إبرام هذه الاتفاقية مع صرح تعليمي مميز يعنى بتطوير ودعم النشاط البحثي والارتقاء بجودته ، مفيداً أنه سيتم تشكيل فريق عمل لتفعيل الاتفاقية التي تم الاتفاق عليها لمتابعة سير ما تم إنجازه من هذه الاتفاقية والمعوقات إن وجدت.

فيما أبدت مديرة السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية أن الاتفاقية تأتي في سياق انفتاح السجل التابع لمركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية على جميع المؤسسات الحكومية للاستفادة والإفادة منها بما يرتقي بالمخرجات ، والإمكانيات الضخمة التي توفرها حكومتنا الرشيدة – أيدها الله – ، لخدمة المجتمع السعودي وتقديم المبادرات والمساعدات الإنسانية من خلال دعم المتبرعين ومحبي الخير عموماً لمثل هذه المراكز.

0?ui=2&ik=d3f0809225&attid=0.1&permmsgid

أخبار ذات صلة

0 تعليق