اخبار القصيم - الحكم بالإعدام على زوجة “الغصن” وشريكها السوري

اخبار القصيم 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

المناطق - بريدة

أصدرت المحكمة الجزائية في بريدة ، اليوم الأربعاء، حكمًا ابتدائيًا على زوجة إبراهيم الغصن (-سعودية الجنسية سورية الأصل- بالقتل حداً للغيلة )، رئيس المجلس البلدي في بريدة، التابعة لمنطقة القصيم، وشريكها السوري.

و أدينت الزوجة بالاشتراك مع الجاني في قتل زوجها عن طريق الاتفاق والمساعدة والاشتراك، وأدخلت الجاني غرفة النوم وقدمت له أداة القتل (فرادة العجين)، واستدرجت زوجها لأجل التخلص منه.

و ثبت لدى المحكمة إدانة المدعى عليه الثاني في القضية بقتله للمجني عليه إبراهيم الغصن عمداً وعدواناً غيلة، وذلك بضربه عدّة ضربات في أماكن متفرقة من جسده؛ ومنها الرأس بآلة صلبة راضة (فرّادة عجين)، على وجه الحيلة والخداع في مأمنه (غرفة نومه داخل منزله).

كما ثبت للمحكمة إدانة المدعى عليها الأولى -زوجته- بالاشتراك مع المدعى عليه الثاني في قتل زوجها عمداً وعدواناً غيلة عن طريق الاتفاق والمساعدة والاشتراك، وذلك باتفاقها مع المدعى عليه الثاني على التخلص من زوجها المجني عليه بمساعدته بالدلالة على منزل المجني عليه، وتمكينه من دخول المنزل، وتقديم أداة الاعتداء (فرّادة العجين) والشريط اللاصق له، وإدخاله غرفة النوم، واستدراج زوجها بالحضور للمنزل لأجل التخلص منه، وتضليل الجهات الأمنية.

وأوضحت المحكمة في معرض تسبيبها للحكم أن فعلهما هذا يعد من المحاربة لله ورسوله، وأمرت بإقامة حد الغيلة عليهما، وذلك بقتلهما لقاء ما ثبت بحقهما من إدانة، وقد أفهمت المحكمة أطراف القضية أن من حقهم الاعتراض على الحكم خلال ثلاثين يوماً من الموعد المحدد لاستلام صك الحكم.

وفي مايو الماضي، عُثر على جثة الغصن في أحد المستودعات في بريدة، مكبّلةً، وكانت هناك آثار دماء على مركبته.

ولاحقًا تمكنت الأجهزة الأمنية في منطقة القصيم من ضبط القاتل، الذي تم الاتفاق معه على التخلص من الضحية بمساعدة الزوجة.

ووفقًا لتقارير محلية، فإن القاتل قدم من ألمانيا حيث يقيم لاجئًا منذ بداية الأحداث في سوريا، قبل أن يتم الترتيب لتنفيذ جريمته في السعودية.

ويرجح أن دافع الجريمة كان العلاقة التي ربطت الزوجة بالجاني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق