عاجل اخبار مصر اليوم - آخر أخبار المعاشات | موعد معاش سبتمبر 2018

نجوم مصرية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

يطالب أصحاب المعاشات في مصر الحصول على معاش شهر سبتمبر قبل عيد الأضحى المبارك لعام 2018 وفي الواقع رفضت وزارة التضامن الاجتماعي هذا الطلب واكتفت بصرف معاشات شهر اغسطس وفق مواعيدها المعروفة كالتالي: أصحاب معاشات بنك ناصر الاجتماعي ومكاتب البريد البالغ عددهم 3547879 سيحصلون على معاشاتهم التي يصلح مجموعها إلى 5.8 مليار جنيه بدءًا من يوم الأحد 5 أغسطس 2018، على أن يتم صرف المعاشات المحولة على البنوك البالغ عدد المستفيدين منها 1.5 مليون بدءًا من يوم 9 أغسطس، بينما سيحصل أصحاب المعاشات المتعاملين مع منافذ صندوقي التأمين الاجتماعي والبالغ عددهم 7.6 مليون صاحب معاش في موعدهم بدءًا من الأول من اغسطس 2018.

البدري فرغلي يعلن رد وزيرة التضامن الاجتماعي بخصوص تقديم معاش شهر سبتمبر

جديرٌ بالذكر أن البدري فرغلي، الناشط في حقوق أصحاب المعاشات والنائب الأسبق، قد طالب من مجلس الوزراء أن يحصل أصحاب المعاشات على معاش شهر سبتمبر قبل عيد الأضحى المبارك 2018 وذلك حتى يستطيع القائم بالصرف أن يستمتع بالعيد ويشتري ما يلزم بيته وبيت أولاده في ظل التضخم وارتفاع الأسعار المتتالي والمستمر في مصر، وقد جاءه الرد من رئاسة مجلس الوزراء.

وقال البدري فرغلي خلال بث مباشر على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك يقول: ” السادة الزملاء لقد رد علينا رئيس الوزراء بخطاب مسجل ومختوم على لسان وزيرة التضامن الاجتماعي : إنكم لا تستحقون صرف معاشاتكم قبل العيد وأيضًا لا تستحقون اي منح فليس لدينا أموال لديكم. هكذا كان الرد صفحة على وجوهنا جميعًا. علينا أن نستقبل عيد الأضحى بدون جنيه واحد. لو كنا نعمل في محل كان صاحب المحل أعطانا. لو كنا نعمل عند بقال كان أعطانا العيدية. ولكننا أصحاب أسئلة اليوم: إنها أموالنا ولا نريد صدقة من أحد أو إحسان من أحد، نريد أموالنا وفوائد أموالنا تكفينا ولكن أين ذهبت أموالنا”.

البدري فرغلي : يا أصحاب المعاشات انتظروا 30 اغسطس 2018 سنحصل على حقوقنا من المحكمة الإدارية 

وتابع البدري فرغلي: ” أيها الزملاء لا أحد يحدثنا عن الحرية فلقد انتزعوها ولا نريد أن نسمع كلمة واحدة عن العدالة فلقد أصبح الكلام عنها محرم ومجرم، علينا أن نتحمل ما يحدث لنا. إن ما يحدث لنا غير مسبوق ولم يحدث لنا في التاريخ. أن نستقبل عيد الأضحى المبارك هكذا دون جنيه واحد. تسعة مليون أسرة تئن وتتوجع وتتألم وتصرخ، ولا تجد من يسمع صوتها سوى إنهم امتلكوا أموالنا، وحولوها إلى حزمة ورق في خزائنهم العامة أما نحن أصحاب هذه الأموال فلا أحد يريد حتى أن يسمع صراخنا وكأن الصراخ أصبح ممنوع حتى التنفس، أصبح محظور في زمان لم نكن نرى أنه سيأتي. فلقد أتى الزمان وسقطت العدالة والحرية وأصبحنا هكذا نعيش أيامنا. هل تريدون التخلص منا؟ هل أصبحنا عبء عليكم. أنتم أصبحتم عبء علينا وتعطونا فوائد وهمية 8% والفائدة 20%. لم يعد هناك من يسمعنا ويسمع أنين أمواتنا وأولادنا. لماذا ؟ هل كنا ننتظر منكم ذلك؟”.

وقال : ” 30 اغسطس 2018 ستحكم لنا المحكمة الإدارية باعطاءنا حقوقنا وتنشلنا من هذا العذاب الأليم الذي نعيشه يوميًا صباحًا ومساء. أيها الزملاء لقد كنتم بناة هذا الوطن. وهذا الوطن وطنكم وليس لنا وطن آخر. سندافع عن أنفسنا حتى النفس الأخير”.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق