عاجل اخبار مصر اليوم - وفاة الكاتب الروائي الكبير أحمد خالد توفيق عن عمر يناهز 55 عاماً بعد أزمة صحية مرت به

نجوم مصرية 0 تعليق0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

توفي إلى رحمة الله تعالى، الكاتب الروائي المصري الكبير أحمد خالد توفيق وذلك بعد مروره بوعكة صحية، تسببت في انتقاله إلى مستشفى الدمرداش بالقاهرة، لتصعد روحه إلى بارئها اليوم الإثنين الموافق الثاني من أبريل 2018، وبذلك يكون الكاتب أحمد خالد توفيق قد مات عن عمر 55 عاماً، بعد أن ترك ورائه تركة عظيمة وتراثاً أدبياً ضخماً، من الأعمال الروائية المشوقة التي أحبها الكبار والصغار، ليكون خبر وفاة أحمد خالد توفيق فاجعة كبيرة في أوساط الفن والأدب وبين القراء، الذين عشقوا أعماله وكان آخرها رواية شآيب، التي كانت مسك ختام روايات أحمد خالد توفيق في معرض الكتاب هذا العام.

أحمد خالد توفيق

وفاة أحمد خالد توفيق

قال الكاتب أحمد الجندي عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك، أن الكاتب أحمد خالد توفيق قد توفي في مستشفى الدمرداش بعد مروره بأزمة صحية، مطالباً كافة متابعيه بالدعاء لهم، بالرحمة والغفران والتجاوز عن سيئاته، ويعد الكاتب أحمد خالد توفيق من أبرز أدباء العصر الحديث، ولد في العاشر من شهر

 

أحمد خالد توفيق فراج وُلد في 10 يونيو 1962 في مدينة طنطا محافظة الغربية، وهو طبيب وأديب مصري، ويعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي ويلقب بالعراب.

 

وأحمد خالد توفيق من مواليد القاهرة فى 10 يونيو 1962، ويعمل طبيبا وأديبا، ويعتبر من أبرز الكتاب العرب فى مجال أدب الرعب والأشهر فى مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمى ويلقب بالعراب، ومن أبرز أعماله سلاسل ما وراء الطبيعة، فانتازيا، سافارى، وصدر له روايات “نادى القتال، يوتوبيا، السنجة، مثل إيكاروس، فى ممر الفئران”، كما صدر له عدد من المجموعات والقصص القصيرة منها ” قوس قزح، عقل بلا جسد، حظك اليوم، الآن نفتح الصندوق، الآن أفهم، لست وحدك”، كما صدر له عدد من الإصدارات الأخرى ” قصاصات قابلة للحرق، اللغز وراء السطور، ولد قليل الأدب”.

إقرأ أيضاً


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبارذات صلة

0 تعليق