اخبار عسير - متدربون ومتدربات يقدمون قراءات فنية ضمن ورشة “قراءة النص البصري” بقرية المفتاحة

اخبار عسير 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

نشر قبل 1 دقيقة - 6:35 مساءً, 1 نوفمبر 2018 م

المناطق - أبها

ضمن فعاليات ورشة (النص البصري التشكيلي) قدمت المتدربة نسيلة الأحمري قراءة فنية لعمل  الفنانة السعودية عضوة جسفت عسير ختمه السهل عرفت فيها بالعمل المسمى (حنين الأرواح) بداية وأنه شارك في معرض (إيفا) بقرية المفتاحة التشكيلية الذي أبدعته خلال هذا العام 2018م، واستخدمت في تنفيذه ألوان الأكريلك على قماش الكانفس، مع إضافة عملات معدنية حقيقية في منتصف عملها التشكيلي، إذ تقول الأحمري في قراءتها: “نلحظ أن الفنانة السهل متأثرة بالعمارة التراثية لمنطقة عسير، وما يرتبط به من زخارف شعبية، إضافة إلى تأثرها – بحكم أنوثتها – بالحلي التراثية التي كانت تُزين المرأة العسرية. والسؤال الذي يطرح نفسه هو  لماذا رسمت ما يشبه الأرواح الميتة على الحوائط المعمارية التراثية؟ وأعتقد أن الإجابة عليه تتمثل في أن الفنانة السهل ربما أرادت أن ترثي هذه البيوت جراء الفقد والضياع نتيجة عدم الاهتمام بها وصيانتها، أو أنها أرادت رثاء ساكنيها الذين تركوها لموتهم ولم يتبق سوى أثر خطوات أقدامهم وذكرياتهم التي تركوها على هذه الجدران المتهالكة بدليل أن الفنانة أسمت عملها “حنين الأرواح”. أما عند تحليل العمل وتفسيره فنياً فنجد أن السهل استخدمت الخطوط بنوعيها “المتكسرة، المستقيمة، والمائلة” نحو الداخل، بينما رسمت أناس في أوضاع وحلات مختلفة مستخدمة الألوان الحارة المتمثلة في الألوان (الأصفر، والأحمر، والبرتقالي)، للتأكيد على المأساة، بينما يتمثل عنصر السيادة في الحلية السوداء اللون التي تتوسط العمل وتتدلى منها العملات المعدنية فتحقق بذلك الإيقاع الشكلي والاتزان اللوني وفق اتجاه يجمع بين التجريدية والتأثيرية.
وفي ظني أن الفنانة السهل قد ربطت بين أجزاء العمل الفني فتحققت بذلك (الوحدة) الأمر الذي أكسب عملها الفني تناغم شكلي ولوني، كما أن عملها في مجمله جاء تراجيدياً ليعكس الحزن الدفين نتيجة حرقة الفقد”.

يذكر أن القراءة واحدة من القراءات التي كانت نتاج ورشة تشكيلية قدمها المدرب المعتمد من البورد الأمريكي، والأكاديمية الكندية، ومركز الإتزان البشري البريطاني، رئيس الجمعية السعودية للفنون التشكيلية (جسفت) بعسير الدكتور علي مرزوق ضمن فعاليات “إيفا” بالشراكة مع معهد “مسك للفنون” على مدى ثلاثة أسابيع بقرية المفتاحة التشكيلية بهدف التدريب على أساسيات القراءة للنص البصري التشكيلي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق