اخر اخبار السعودية - شاهد .. استعدادا للعام الدراسي المقبل .. وزير التعليم يدشن العديد من المشاريع في المناطق الجنوبية

الوئام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الوئام-الطائف-عبد الله العازمي

قام وزير التعليم، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ،اليوم، بجولة للمناطق الجنوبية لتدشين مشاريع تعليمية جديدة، ولتهيئة تلك المشاريع  للعام الدراسي الجديد العام والجامعي يرافقه عدد من مسؤولي الوزارة .
وقال آل الشيخ، إن زيارة نجران وتفقد بنيتها التعليمية مسؤولية تحتمها الأمانة الملقاة على عاتقنا، مشيراً إلى أن الزيارات ستشمل عدداً من المناطق والمحافظات خلال الأسابيع القادمة.
وأضاف آل الشيخ: “لقد التقينا رجال القوات المرابطة على الحد الجنوبي الذين يذودون عن وطننا، ويقفون سداً منيعاً أمام محاولات الاعتداء البائسة”, مضيفاً : لقد استلهمنا منهم القوة وكانو حافزاً لنا لمواصلة البناء في اتجاه التنمية التي ستستمر في ظل رعاية الله وحفظه ثم هؤلاء الرجال الأشاوس.
جاء ذلك خلال جولة معاليه التفقدية أمس، للمشاريع والخدمات التعليمية في نجران، يرافقه  مساعد الوزير الدكتور سعد الفهيد، وعدد من قيادات الوزارة بالتعليم.
ووقف  آل الشيخ على عدد من المدارس التي يجري العمل على ترميمها بالمنطقة لتكون جاهزة لاستقبال الطلاب بداية العام الدراسي المقبل، كما زار مدرسة الملك عبدالعزيز الثانوية إحدى مدارس الفصل الصيفي وشارك أبناءه الطلاب يومهم الدراسي.
والتقى معالي وزير التعليم بمسرح الإدارة بنجران, قيادات التعليم والمواطنين بالمنطقة، مستمعاً إلى مداخلاتهم واستفساراتهم، التي تركزت حول دعم مدارس المنطقة بالمعلمين والمعلمات ومعلمي الصفوف الأولية، وتجهيز وصيانة المباني المدرسية، والنقل المدرسي، والمبادرات النوعية التي تسهم في تطوير التعليم في المنطقة.
وقام آل الشيخ، اليوم بزيارة إلى جامعة نجران، والتقى خلالها  مدير الجامعة الدكتور فلاح السبيعي ومنسوبيها، مطلعاً على أهم المشاريع والخطط التطويرية بالجامعة, إلى جانب إطلاق عدد من البرامج الأكاديمية والمباني التعليمية.
من جهة أخرى, زار آل الشيخ الضباط والجنود المرابطين في الحد الجنوبي بمنطقة نجران، والتقى بقائد قوة نجران اللواء ركن محمد بن غرامه الزهراني، وعدد من قادة وضباط ومنسوبي القوات العسكرية، كما زار قوة الواجب الإماراتية، وكان في استقباله المقدم ركن خالد العلوي.
واختتم وزير التعليم جولته بزيارة موقع الأخدود الأثري بمدينة نجران، حيث كان في استقباله, المدير العام لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران صالح بن محمد آل مريح.
وتجول آل الشيخ داخل موقع الأخدود الأثري، مستمعاً لشرح مفصل عن الموقع وما يحتويه من آثار، وشاهد الأسوار والقلعة ورحى الأخدود الشهير والنقوش والرسومات الصخرية والمعالم الأثرية، مطلعاً على المشروعات التطويرية التي تنفذها هيئة السياحة بالموقع من أبرزها متحف نجران الإقليمي.

و زار  آل الشيخ والوفد المرافق له، موقع الأخدود الأثري بمدينة نجران، وكان في استقباله مدير عام فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة، صالح بن محمد آل مريح، الذي رافق معاليه في جولته في الموقع.
واطلع  على المشروعات التطويرية التي تنفذها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالموقع، التي من أبرزها متحف نجران الإقليمي، مستمعين لشرح مفصل عن الموقع وما يحتويه من آثار ونقوش ورسومات صخرية ومعالم أثرية من مدير عام فرع الهيئة بالمنطقة.
وأوضح آل مريح أن الأماكن الأثرية والتاريخية تحظى باستمرار بزيارات من الوفود الرسمية والسياحية التي تزور المنطقة، للاطلاع على هذه الآثار العريقة، مشيراً إلى ما تزخر به المنطقة من مقومات أثرية وتاريخية وحضارية جعلتها وجهة سياحية مميزة.

و تفقد وزير التعليم  أمس، في مستهل جولاته، المشاريع التي تشرف على تنفيذها شركة تطوير للمباني بمنطقة نجران، يرافقة معالي مساعد وزير التعليم الرئيس التنفيذي للشركة المهندس فهد الحماد، وعدد من مسؤولي الوزارة ومنسوبي إدارة التعليم في المنطقة.
وتهدف الجولة التفقدية  إلى الاطلاع على سير العمل للعملية التعليمية, إضافة إلى البرامج والمشاريع التي تم تخصيصها لقطاعي التعليم العام والجامعي في المنطقة، والوقوف على احتياجات المنطقة وأهم ما تحقق منها، إلى جانب رصد واقع المرافق التعليمية وتجهيزاتها وأبرز التحديات التي تواجهها، ومدى جاهزية مدارس البنات بنجران لتطبيق مبادرة الطفولة المبكرة.
وشملت المشاريع التعليمية التي وقف  وزير التعليم على بعضها بمنطقة نجران، ترميم وتأهيل 39 مدرسة، وتجهيز 59 مدرسة ضمن مبادرة “الطفولة المبكرة” في مدارس البنات التي ستفتتح العام الدراسي المقبل، و4 صالات رياضية، بالإضافة إلى مشروع واحد متعثر.
وتضمنت الزيارة التفقدية الاطلاع على برنامج حصر المرافق التعليمية التي تندرج ضمن مشروع “حصر” المباني الشامل، الذي حوى 424 مرفقاً تعليمياً بمدينة نجران ومشاريع أخرى في جميع مناطق المملكة، طوّرت من أجله شركة تطوير للمباني تطبيقاً ذكياً يعرض قاعدة بياناته المعلوماتية والجغرافية لتمكين المختصين والمهتمين من الوصول إليها بسهولة. حيث يغطي المشروع حصر 9 آلاف مرفق تعليمي في 23 مدينة ومحافظة.
ويذكر أن شركة تطوير للمباني هي شركة حكومية مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، وهي الذراع المنفذة لجميع مشاريع وزارة التعليم.

واختتم ال الشيخ زيارته لمنطقة نجران التعليمية بقوله تشرفت بأن تكون أولى الزيارات التفقدية إلى منطقة ⁧ نجران⁩، لقد وجدت عملاً جاداً وسعياً حثيثاً نحو التنمية وبناء الإنسان، وسنعمل معاً في التعليم العام والجامعي على أن تُستكمل المشاريع من أجل مستقبل أبنائنا وبناتنا.

جازان

و قام  آل الشيخ، اليوم، بجولة تفقدية لجامعة جازان وذلك ضمن الجولة التفقدية التي يقوم بها معاليه لمختلف الإدارات والقطاعات التابعة للوزارة بمنطقة جازان.
ووقف  على سير العمل بمشروع المستشفى الجامعي, مستمعاً  لشرح مفصل من مدير جامعة جازان، الدكتور مرعي بن حسين القحطاني عن أعمال المرحلتين الأولى والثانية من تنفيذ المستشفى الجامعي والمشرفين على المشروع، وما تبقى من أعمال المرحلة الثالثة من المشروع الذي يقام على مساحة إجمالية تزيد عن 80,000 متر مربع وبسعة 300 سرير، ويحتوي عند اكتماله على جميع التخصصات العامة والدقيقة، كما يضم 8 مراكز تميز طبية تخصصية، منها مركز أمراض القلب وجراحة الأوعية الدموية، ومركز أمراض الدم والأورام ومركز الإصابات والطوارئ، ومركز طب المناطق الحارة والأمراض المعدية، ومركز الأمراض الوراثية والاستقلابية، ومركز داء السكري والسمنة، وتغير نمط العيش ومركز الإدمان وطب السلوك، ومركز العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل.
وافتتح معاليه معرض التعليم العام بالجامعة ، مطلعاً على المشاريع والبرامج التي قدمتها إدارتا التعليم بجازان وصبيا, مستمعاً لشرح مفصل عن تلك المشروعات والخدمات المقدمة لأبناء المنطقة في المجال التعليمي، بما يحقق رؤية المملكة 2030 في استبدال المباني المستأجرة بمبان حكومية تلبي احتياجات الطلاب والطالبات والعملية التعليمية بوجه عام.
إثر ذلك التقى وزير التعليم بالمعلمين والمعلمات والمواطنين واستمع إلى طلباتهم، وتطلعاتهم وآرائهم، مؤكداً أن الوزارة تعمل كل ما في وسعها لتسير العملية التعليمية وتطوير مخرجات المنظومة التعليمية في المنطقة الجنوبية وفق ما يؤهل الطلاب والطالبات ويواكب تطلعات ولاة الأمر.
كما استمع معاليه لمداخلات الحضور واستفساراتهم، التي تركزت حول دعم مدارس المنطقة بالمعلمين والمعلمات ومعلمي الصفوف الأولية، وتجهيز وصيانة المباني المدرسية، والنقل المدرسي، والمبادرات النوعية التي تسهم في تطوير التعليم في المنطقة.

الحد الجنوبي

ووقف  آل الشيخ اليوم، على سير عمل المشروعات التعليمية، والبرامج الصيفية، ومدارس الحد الجنوبي، والاستعداد للعام الدراسي المقبل، وعلى الخدمات المقدمة والصعوبات التي تواجه الميدان التعليمي فِي الحد الجنوبي والسبل الكفيلة بتوفير جميع الوسائل التي تساعد على أداء مكاتب التعليم رسالتها على الوجه الأكمل .
وتجول  في أرجاء المعرض التعليمي المعد بمدرسة الشيخ عبدالله القرعاوي بمحافظة صامطة، مستمعاً لشرح من مدير عام التعليم بمنطقة جازان المكلف ياسر بن فتح الدين دويري، عن جهود الإدارة وما تسعى لتحقيقه من أهداف لخدمة الطلاب والطالبات بمدارس الحد الجنوبي.
بدوره، قدم مدير تعليم محافظة صبيا ضيف الله بن علي الحازمي، ايجازاً عن حرص وزارة التعليم على استمرار التعليم بالمدارس التي تقع على الشريط الحدودي، وتذليل الصعوبات كافة أمامها، ودعمها ميدانياً بمختلف الخطط والبرامج، بالإضافة إلى مبادرات تعليم صبيا لإدارة العملية التعليمية في تلك المدارس.
كما استمع وزير التعليم إلى شرح واف من مدير مكتب تعليم صامطة عبدالرزاق بن محمد الصميلي، عن محتويات المعرض التعليمي وأركانه، التي تسلط الضوء على البيئة التعليمية والتربوية بالحد الجنوبي ونجاحاتها ومنجزاتها والتغلب على المعوقات والظروف، إضافة إلى مشاركات الطلاب الموهوبين، والمشروعات المعتمدة لمكاتب تعليم الحد الجنوبي.
بعد ذلك، زار  عدداً من الفصول الدراسية الصيفية والمعامل ومصادر التعلم، معرباً عن شكره وتقديره للقائمين بالعمل على الجهود المبذولة لتوفير المتطلبات وتذليل العقبات، متمنياً لهم التوفيق والسداد.

تدشين مشروعات تعليمية

و أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، ومعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ حزمة من المشاريع التعليمية والمدرسية التابعة لإدارتي تعليم جازان وصبيا.
وأوضح مدير عام التعليم بمنطقة جازان المكلف ياسر بن فتح الدين دويري، أن عدد المشاريع التي ستطلق بلغت 36 مشروعًا بتكلفة إجمالية 312601744 ريالًا وستخدم ما يزيد عن 11451 طالبًا وطالبة، وسيتم مع إنجازها التخلص من مدارس مستأجرة بقيمة إيجار 2385700 ريال، مضيفًا أن المشاريع التي ستطلق ستسهم في تحسين البيئة التعليمية وتوفير المناخ المناسب للطلاب والطالبات للتحصيل الدراسي وتحقيق رؤية المملكة 2030 في التخلص من المباني المستأجرة وترشيد الإنفاق.
وبين، أن المشاريع تتوزع بشكل مناسب ومتوازن بين محافظات المنطقة سواءً المحافظات الداخلية أو في الحد الجنوبي، مؤكدًا أن الإدارة ستعمل جاهدة وبالتعاون مع جميع الجهات المعنية لتنفيذ هذه المشاريع وتسليمها بشكل سريع.
من جانبه، أفاد مدير تعليم صبيا ضيف الله بن علي الحازمي، في تصريح مماثل، أن مشاريع الإدارة التي سيتم وضع حجر الأساس لها تبلغ ٣٨ مشروعًا بتكلفة ٥٨٣٠٦٢٠٠٠ ريال، فيما سيتم افتتاح عشرة مشاريع تعليمية بقيمة ٨٣٦٨٩٠٣٤ ريالًا.
ورفع دويري والحازمي، بهذه المناسبة، شكرهما وتقديرهما للقيادة الرشيدة ولسمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه ولوزارة التعليم على الاهتمام الكبير الذي يحظى به قطاع التعليم بمنطقة جازان كافة من دعم واهتمام كبيرين.

جامعة جازان

و تفقد وزير التعليم  عددًا من المشاريع التابعة لجامعة جازان، والتي تشكل نقلة نوعية لما تضمه من إمكانات وبيئة تعليمية متطورة وفق أحدث المعايير الهندسية.
ورحب  مدير الجامعة الدكتور مرعي بن حسين القحطاني ، بمعالي وزير التعليم، منوهًا بالجهود التي يبذلها في دعم الجامعات السعودية، لمواكبة تطور المجتمع ومتغيرات العصر، لتسهم بدورها في صناعة المستقبل بما يحقق رؤية المملكة 2030 ولما فيه مصلحة الوطن والمواطن.
وأوضح الدكتور القحطاني، أن معالي وزير التعليم سيطلع على مشروع المجمع الأكاديمي للبنات بمحلية (شرق مدينة جيزان) يعد من أكبر المشاريع المعمارية بجامعة جازان من حيث السعة والمساحة بعد مشروع المدينة الجامعية وضمن منظومة المجمعات والكليات والمباني والمرافق التابعة للجامعة في مختلف محافظات ومدن المنطقة.
وبين القحطاني أن المشروع يتسع لـ 10 آلاف طالبة ضمن مرحلة تشغيل مجمع كليات البنات بمحلية، ويضم 6 كليات، و 120 قاعة دراسية، و 55 معمل حاسب آلي ومعامل علمية، ومسرح يتسع لـ 450 طالبة، فيما يضم المشروع 20 ورشة لتدريب الطالبات.
وأشار إلى أن من بين المشاريع التي سيتفقدها معالي وزير التعليم مشروع المستشفى الجامعي، نظرًا لأهميته في دعم وتعزيز المنظومة الصحية بالمنطقة، مضيفًا بأن معاليه سيلتقي أيضًا بقيادات التعليم الجامعي لمناقشة الواقع والتطلعات وإستراتيجية الجامعة بما يحقق لها التميز لتكون بوابة للمستقبل.

تعليم صبيا

فيما قام وزير التعليم اليوم, بزيارة تفقدية لإدارة تعليم محافظة صبيا, ضمن جولة معاليه التفقدية التي يقوم بها لمختلف القطاعات والمشاريع التعليمية التابعة للوزارة بمنطقة جاران.
والتقى في مستهل زيارته بمدير تعليم محافظة صبيا ضيف الله بن علي الحازمي ومنسوبي الإدارة, بحضور معالي مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني ومحافظ صبيا منصور بن زيد الداود، وبحث معاليه الموضوعات التي تهم عمل الإدارة والمشاريع التعليمية المنفذة وتحت التنفيذ والخدمات التي تقدمها لطلاب وطالبات المدارس التابعة للمحافظة.
ووقف معالي وزير التعليم خلال الجولة على معرض الورشة الطلابية لطلاب وطالبات تعليم صبيا التي تنفذها الإدارة بمراكز الأحياء والمدارس التابعة للإدارة في مجالات الرسم والتصوير الفوتوغرافي والفن التشكيلي والنحت والرسم على الزجاج والخشب والطباعة إلى الملابس والأواني المنزلية والدورات التدريبية في المجالات المهنية الأخرى من كهرباء ونجارة إلى جانب العديد من المبادرات في مجالات الروبوتات وري المزارع بالتقطير وغيرها من المهن والحرف الأخرى التي تمثل تراث وحاضر ومستقبل أبناء المنطقة, وكذا مشاركة أبناء الشهداء بالمعرض.
إثر ذلك تفقد معاليه مشروع مجمع الطيري التعليمي لمدارس البنين بصبيا والذي يجري تنفيذه حالياً بنحو 19 مليون ريال, ومشروع صفوف التعليم المبكر بمدارس المحافظة والذي سيبدأ تنفيذه مطلع العام الدراسي القادم بفصل دراسي بمجمع تحفيظ القرآن الكريم للبنات بالمحافظة, مستمعاً معاليه لشرح مفصل من مدير تعليم صبيا عن المشروعين والخدمات التي سيقدمانها وبقية المشاريع التعليمية المنفذة التي ما زالت تنفذ بالمحافظة من خدمات وإمكانيات مادية وبشرية ستسهم في تهيئة الأجواء الدارسية الملائمة للطلاب والطالبات وزيادة التحصيل الدراسي لديهم.
واختتم معالي وزير التعليم زيارته للمدارس التابعة لمحافظة صبيا بزيارة مجمع قرية الباحر التعليمي, مطلعاً على سير مراكز الأحياء والبرامج الصيفية المنفذة بالمجمع, والمعرض المصاحب للنشاطات والفعاليات التي تنفذها المدارس التابعة للإدارة في عدد من المجلات الثقافية والرياضية والاجتماعية والدورات التدريبية إضافة لحملة التبرع بالدم المقام ضمن الفعاليات المنفذة بالمجمع, وشهد والحضور العديد من المسابقات المنفذة في عدد من الألعاب الرياضية والترفيهية الموجهة للطلاب.

أمير منطقة جازان يُستقبل وزير التعليم

و استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بمكتبه بالإمارة , بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان, معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ, والوفد المرافق الذي يزور المنطقة حالياً.
وفي مستهل اللقاء رحب سمو أمير منطقة جازان بمعالي وزير التعليم والوفد المرافق, متمنياً لهم التوفيق في المهام الموكلة إليهم خلال الزيارة.
وجرى خلال اللقاء بحث جميع الموضوعات ذات العلاقة بعمل الوزارة والإدارات التابعة لها بالمنطقة في كل ما يهم التعليم بشقيه الجامعي والعام , واستعراض الأعمال والمهام المناطة بالوزارة والمشروعات التابعة لها والسبل الكفيلة بتقديم أفضل الخدمات لأبناء وبنات منطقة جازان انفاذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتوفير سبل العيش الكريم للمواطن والمقيم على أرض هذا الوطن العزيز.
من جهته أعرب معالي وزير التعليم عن سعادته بزيارة المنطقة وما الإدارات التابعة والقطاعات التابعة لها من متابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وسمو نائبه , مؤكداً حرصه وكافة منسوبي الوزارة وإدارتي التعليم بجازان وصبيا على تقديم كل ما فيه الخير والفائدة ويخدم الصالح العام.
حضر الاستقبال معالي مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني, ووكيل إمارة جازان عبدالله بن صالح المديميغ, ومدير عام التعليم بجازان ياسر بن فتح الدين الدويري, ومدير التعليم بمحافظة صبيا ضيف الله بن علي الحازمي.

عسير

و التقى وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ بمنسوبي ومنسوبات وزارة التعليم في منطقة عسير على مسرح إدارة التعليم بأبها، وذلك خلال زيارته للمنطقة أمس الاول
وأعرب آل الشيخ عن سعادته باللقاء، مشيداً بالعمل الدؤوب الذي يشهده الميدان بتعليم عسير، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل على تحسين مستوى الأداء وضبط الجودة في منظومة بالوزارة، من خلال تطوير المعلم والمعلمة الذي يعد الركيزة الأساسية وحجر الزاوية في العملية التعليمية.
واطّلع معاليه خلال زيارته على سير الدراسة في الفصل الصيفي بثانوية المملكة بأبها، ووقف على سير الورش الفنية والمشاغل الصيفية للطلاب، كما زار مركز التطوير المهني للبنات بأبها ووقف على سير العمل فيه، وعلى نماذج من الحقائب التدريبية التي يقدمها المركز، كما اطلع على سير العمل وآلية قبول الطلاب والطالبات في مدرسة المستقبل الافتراضية التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة، فيما زار مشروع الطفولة المبكرة في الابتدائية العاشرة للبنات بأبها والكليات العلمية سابقاً، وكذلك الاطلاع على أعمال التهيئة للعام القادم ومشاريع المدرسة المستقبلية، فيما اختتم جولته بزيارة مدينة التربية الخاصة وافتتاح المعرض المصاحب الذي يزخر بأعمال طلابية من ذوي الإعاقة.

تدشين إجازتي ٤

و برعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، دشن  آل الشيخ ،اليوم برنامج “إجازتي 4″ للأندية الموسمية وأندية مدارس الحي على مستوى المملكة وذلك بحديقة” أبوخيال” في أبها.
وأوضح آل الشيخ في كلمته خلال حفل التدشين ، أن برنامج “إجازتي” لهذا العام يأتي متضمنا فعاليات وأنشطة ترفيهية خلال الإجازة الصيفية وفقًا لأربع اتجاهات تنموية رئيسة ( الترفيه ، التدريب والتقنية ، التطوع ، السياحة ) وذلك بأساليب جاذبة ومشوقة تناسب ميول الطلاب والطالبات وخصائصهم العمرية ، وبإشراف تربويين مؤهلين من منسوبي وزارة التعليم من خلال التكامل بين مؤسسات التعليم العام والتعليم التقني ، بما يُعزز قيم ومهارات الحياة اللازمة لبناء الشخصية المتوازنة والنافعة لوطنها ، مقدما شكره لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسي على دعمه لبرامج التعليم وأنشطته المختلفة.
من جانبه بين مدير عام التعليم بمنطقة عسير سعد الجوني أن برنامج “إجازتي” وبرامج وأنشطة أندية الحي ، تعد من أهم المحاضن للطلاب والطالبات ، مؤكدا أن هذه البرامج تسهم بشكل فاعل في إعدادهم لمراحل الحياة المختلفة وبناء شخصياتهم ، وتنمية مواهبهم وقدراتهم ، واستثمار أوقاتهم وطاقاتهم ، ليكونوا اللبنات الصالحة في تنمية الوطن والحفاظ على مقدراته ، ورفع اسمه عالياً .
وتخلل الحفل عدة فقرات منها أوبريت” وطن النور” إضافة إلى تكريم الجهات الداعمة.

تفقد المشروعات والبرامج

و تفقد آل الشيخ , يومي السبت والأحد سير العمل في عدد من المشروعات والبرامج التعليمية بإدارة تعليم منطقة عسير.
وأوضح مدير عام تعليم المنطقة سعد بن أحمد الجوني، أن الزيارة تهدف إلى الوقوف على سير العمل في مشروع الطفولة المبكرة ، والفصل الصيفي، وبرامج الإدارة الموسمية ، واستعداداتها للعام الدراسي المقبل ، فضلا عن الاطلاع على أبرز المبادرات والمشاريع ، وزيارة مدينة التربية الخاصة ومدرسة المستقبل الافتراضية ، وتدشين عدد من المباني ، والالتقاء بقادة العمل التعليمي على مستوى المنطقة ومحافظاتها، وعدد من المعلمين والمعلمات .

جامعة الملك خالد

و نوه  وزير التعليم باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بالتعليم العام والجامعات والتدريب التقني والمهني ورعايتهما ودعمهما المستمرين لمشروعات تطوير التعليم وتطلعهما لتحقيق أعلى معايير ومستويات الجودة والكفاءة.
وأشاد  في كلمته خلال زيارته لجامعة الملك خالد اليوم ، بما شاهده في الجامعة من تطور، مشيرًا إلى أن ما تقوم به الجامعة من مراجعة مستمرة للخطط والأهداف والعمليات الأكاديمية والإدارية دليل على حراك مستمر لرفع مستوى الكفاءة والأداء وتحسين مخرجات الجامعة، ومؤشر على نضج البناء المؤسسي.
وقال “أتطلع إلى تحقيق جامعة الملك خالد مركزًا مرموقًا ضمن أفضل 200 جامعة عالمية”، مؤكداً أن الجامعة مؤهلة مع بقية المؤسسات لتمثيل الوطن أفضل تمثيل وتحقيق التطلعات .
وفي بداية اللقاء رحب  مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بمعالي وزير التعليم ومعالي مساعده الدكتور سعد الفهيد والوفد المرافق، معربًا عن شكره لمعالي الوزير باسمه وباسم جميع منسوبي الجامعة على هذه الزيارة وعلى ما تجده الجامعة من دعم واهتمام.
ثم شاهد وزير التعليم عرضًا لأهم منجزات الجامعة الأكاديمية، والبحثية، وإنجازاتها في مجالات الابتكار وخدمة المجتمع والحوكمة وإعادة الهيكلة، وأهم مبادراتها وتوجهاتها المستقبلية، والبرامج والمشاريع والمبادرات التي ستنفذها الجامعة؛ لمواكبة التطور المتسارع الذي تشهده المملكة على جميع الأصعدة والمستويات، وبما يتواءم مع رؤية 2030 ويحقق أهدافها.
بعد ذلك دشن الدكتور آل الشيخ خمس مبادرات نوعية تقدمها الجامعة تمثلت في برنامج التدريب الدولي الصيفي لطلاب الجامعة، ومنصة (KKUX) في ريادة الأعمال، وأساسيات اللغة الصينية، ومخيم البرمجة والألعاب الإلكترونية، وورشة التفكير التصميمي.
ويأتي التدريب الصيفي الدولي لطلاب الجامعة (النسخة الثانية) كمبادرة بدعم من صندوق التعليم العالي الجامعي من خلال تدريب مكثف لمدة 8 أسابيع، ويحتوي على 320 ساعة تدريبية بمعدل 40 ساعة أسبوعيًا لكل طالب، ويشتمل على برنامج ريادة الأعمال، والممارسة الاحترافية للمهنة، والتفكير الإبداعي والاحتراف في حل المشكلات المعقدة المختلفة، والتعرف على التقنيات الحديثة ذات العلاقة بالتخصص، وبرنامج تدريب مكثف في اللغة الإنجليزية، ويوفر زيارات ميدانية مركزة لشركات ومصانع ومختبرات ومعامل ومستشفيات ومراكز إعلامية ومؤسسات رائدة في التخصصات المطلوبة، وقد شارك في البرنامج 165 طالبًا وطالبة من 10 كليات في 24 برنامجًا مختلفًا؛ حيث يتم تدريبهم في 9 جهات تدريبية دولية في كلّ من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإيرلندا.
وتقدم منصة (KKUX ) مقررات مهارية نوعية (أون لاين) مختصة في مهارات وظائف المستقبل، حيث تم إنتاج 20 مهارة استفاد منها أكثر من 40 ألف متدرب ومتدربة في أكثر من 27 دولة، وتمتاز النسخة الثالثة من المنصة ببرنامج ريادة الأعمال الذي يضم 5 مقررات مهارية في ريادة الأعمال ويستهدف تخريج رواد أعمال مميزين، بالإضافة إلى أساسيات اللغة الصينية الهادف إلى مساعدة المتدربين على تعلم اللغة الصينية، والمعسكر البرمجي، وهي مبادرة تعنى بتمكين الشباب والشابات في المجال التقني، وقد انطلق البرنامج في نسخته الأولى صيف العام الماضي وتم تدريب 25 شابًّا وشابة بواقع 200 ساعة تدريبية تحت إشراف 10 مبرمجين محترفين، وإشراف أكاديمي، ونتج عن هذا المعسكر 5 شركات ناشئة و 3 شركات تقنية، إضافة إلى مبادرة نادي الألعاب الإلكترونية، وهو ناد طلابي مركزي يهتم بالأنشطة والألعاب الإلكترونية واستخداماتها ويسعى لتكوين مجتمع معرفي واع في مجال الألعاب الإلكترونية، وتم تنفيذ 32 برنامجًا خلال العام الماضي، واستفاد من النادي أكثر من 1600 مستفيد.
فيما تعد ورشة التفكير التصميمي التي تم تدشينها ورشة فريدة من نوعها، حيث تعتزم مناقشة التحديات وتوليد الحلول والأفكار لجعل مدينة أبها “مدينة سعيدة”، وتستخدم الورشة استراتيجية التفكير التصميمي وتعقد بالتعاون بين جامعة الملك خالد ممثلة بوادي التصميم مع أكاديمية “هاسوبلانتر” الألمانية.
وفي ختام الزيارة تسلم معالي وزير التعليم العضوية الفخرية من الجمعية السعودية العلمية للمعلم (جسم) قدمها عميد كلية التربية رئيس الجمعية الدكتور عبدالله آل كاسي، كما تسلم هدية تذكارية من معالي مدير الجامعة .فيما تستمر  جولات وزير التعليم  لجميع المناطق التعليمية والمحافظات لتدشين  عدد من المشروعات التعليمية في التعليم العام والجامعي وتهيئة العام الدراسي الجديد .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق