اخر اخبار السعودية - المئات من شباب مكة يتطوعون لخدمة المعتمرين الصائمين داخل المسجد الحرام (صور)

الوئام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مع قرب حلول موعد أذان المغرب خلال أيام شهر رمضان الفضيل يصطف آلاف الصائمين في صفوف متقابلة أمام موائد إفطار صائم في المسجد الحرام وساحاته ومساجد العاصمة المقدسة انتظاراَ لرفع أذان المغرب لتناول الجميع إفطارهم الذي يتسابق محبي الخير والمحسنين على تقديمه لقاصدي مكة المكرمة رغبة في الأجر الذي قال عنه صلى الله عليه و سلم “من فطّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً” حيث تنتشر الكثير من سفر الإفطار في المساجد والأحياء السكنية بالعاصمة المقدسة.

 


وقدمت لجنة السقاية والرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة جهوداَ كبيرة منذ وقت مبكر من أجل إعطاء التصاريح اللازمة للجهات الراغبة في تقديم وجبات إفطار صائم, وذلك لوضع خطة توزيع الإفطار على الصائمين بالمسجد الحرام وساحاته ومساجد مكة المكرمة بطرق حديثة تواكب معايير الجودة العالمية.

ويسهم أكثر من 4000 مواطن ومواطنة من أبناء العاصمة المقدسة في إعطاء صورة حسنة في هذا الشهر الفضيل عند الوافدين ، وزوار العاصمة المقدسة من خلال توزيع الوجبات على الصائمين ، وهو ما يعزز العمل التطوعي، وحب الخير للآخرين ، ورسم الصورة المشرفة في نفوس قاصدي بيت الله الحرام، ونيل ثواب وشرف خدمتهم.


ورصدت عدسات الكاميرات روح المحبة والأخوة بين قاصدي البيت العتيق في التعاون بينهم وتقديم وجبات الإفطار المشتملة على التمر وماء زمزم فيما يبذل شباب مكة وكشافة تعليم مكة جهوداَ كبيرة في فرش السفر التي تمتد إلى الاف الأمتار قبل المغرب بدقائق ومن ثم رفعها بعد الإفطار في وقت قياسي يلفت الانتباه من اجل إعداد المكان مرة اخرى لأداء الصلاة فيه.

وينتشر شباب مكة على مداخل مكة وفي المواقف لتوزيع الوجبات وماء زمزم على قاصدي مكة المكرمة فلا يخلو شارع واو طريق أو إشارات مرور عند وقت المغرب الا وفيها مجموعة من شباب مكة يقومون بتوزيع الوجبات وقوارير الماء البارد على قاصدي البيت الحرام فيما يقوم أهالي كل حي بإعداد بعض الأكلات وتقديمها إلى الصائمين في المساجد القريبة من بيوتهم.

ونشرت إمارة مكة صورا يظهر فيها أكثر من 700 شاب من شباب مكة التابعين لجمعية مراكز الأحياء بالعاصمة المقدسة يقدمون خدمات نوعية للمعتمرين والزاوار داخل المسجد الحرام والمنطقة المركزية ضمن مشروع تعظيم البلد الحرام.

 

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق