اخبار عمان - في المضمون: طرقاتنا .. وسائقو (الشاحنات)

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

علي بن صالح السليمي:
في هذا اليوم أتطرق الى موضوع كثر الحديث عنه وتشبع القراء منه فأصبح هاجساً مؤرقاً لدى الجميع، وهذا الموضوع هو: السرعة الزائدة وتزاحم بعض الشاحنات وتجاوزها للمركبات الخفيفة في شوارعنا .. حيث أنه ـ وللأسف الشديد ـ قد تعدى هذا الامر الى أن تحول الى شئ عادي وطبيعي كل يوم نواجهه ولا من رادع لتلك الفئة من سائقي الشاحنات رغم وجود القانون الذي يضبط ذلك ويحدد من السرعة المطلوبة وهي وعدم التجاوز للجهة الاخرى (اليسار) وذلك (من 80 الى 100 كم) فقط في الشوارع الرئيسية حسبما هو محدد من قبل الجهات المعنية.
ولنتساءل هنا: ما الأسباب التي تجعل أولئك السائقين لبعض الشاحنات من القيام بذلك؟! .. فكم هناك من حوادث تقع على الطرقات وخاصة في أوقات الذروة ونشاهدها بأم أعيننا وأغلبها بسبب (الشاحنات) مما يسبب ذلك إرباكاً شديداً للسائقين الآخرين من المركبات الأخرى.. فكثيراً ما نرى هذه الشاحنات مراراً وتكراراً بصفة يومية تسير في شوارعنا العامة، وسائقوها غير متقيدين بالضوابط وغير ملتزمين بالقوانين المرورية رغم وجود التعليمات والإرشادات على جانبي الشارع لدى الجميع من قبل شرطة عمان السلطانية، فهم غير مبالين أصلاً بذلك الأمر، وكأنهم يضربون بذلك القانون عرض الحائط .. فتجدهم وأثناء سيرهم في الشوارع وبتلك السرعة الزائدة وأحياناً التجاوز الخاطئ ليس في مخيلتهم وقوع حادث لتلك الشاحنات التي يقودونها.. ولكن حين يقع ذلك الحادث وتتعرض تلك الشاحنات للسقوط على المنعطفات أو الدوارات أو من على الجسور .. وقتذاك يدركون شدة الخطر ولا فائدة ولا جدوى حينئذ!.
إنّ هذا الموضوع بشكل عام أصبح مشكلة ظاهرة للعيان بين عددٍ من الشوارع والطرقات بالمحافظات وخاصة في محافظة مسقط، حيث لا يمر يوم إلا وسمعنا عن شاحنة ـ وخاصة ذات الاحجام الكبيرة أو القاطرة والمقطورة ـ وقد تدهورت أو انقلبت رأساً على عقب وذلك إما بسبب السرعة والتجاوز أو بسبب تلك الحمولة الزائدة عن الحد المطلوب، فكما ذكرت ـ آنفاً ـ إن سائق تلك الشاحنة هو في غفلة من أمره وقت القيادة وحين يتهور في سياقته ولا تقيد بالقوانين المحددة له.
من هنا .. اوجه ندائي أولاً الى سائقي تلك الشاحنات الالتزام والتقيد بالإرشادات والتعليمات المطلوبة منهم سواءً من حيث تقيدهم بالسرعة المسموحة لهم وعدم التجاوز وكذلك من ناحية الالتزام بالحمولة غير الزائدة لبضائعهم ومعداتهم في تلك الشاحنات.. وذلك تفادياً من وقوع حوادث ليست في الحسبان ولا يقع حينها أي مكروه ـ لا سمح الله ـ ينتج عنه زهق أرواح أو حوادث لمركبات.. فيصبح ضحيتها أناس أبرياء لا ذنب لهم في ذلك سوى أنهم كانوا بسبب تلك الشاحنات، كما أتمنى من الجهات المعنية بشرطة عمان السلطانية بتكثيف الرقابة والعقوبة على تلك الشاحنات أو المركبات المخالفة للقوانين والتي لا تمتثل للضوابط خلال السير حتى يرتدع أولئك السائقين عن فعلتهم تلك.. ونسأل الله العلي القدير أن يقينا من شرور ومفاجآت الطريق.

* من أسرة تحرير (الوطن)
[email protected]

أخبار ذات صلة

0 تعليق