اخبار عمان - الهيئة العامة للصناعات الحرفية تختتم البرامج التأهيلية للحرفيين بشمال الشرقية

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

إبراء ـ العمانية: أختتمت أمس الهيئة العامة للصناعات الحرفية ممثلة في دائرة الصناعات الحرفية بمحافظة شمال الشرقية تنفيذ حزمة البرامج التأهيلية للصناعات الحرفية التي استمرت شهرين كاملين.
حيث جاءت هذه الفعالية في إطار تأهل الحرفيين الشباب في مجال الصناعات الحرفية التي تتبناها الهيئة بهدف صقل مهاراتهم وإيجاد حرفيين متخصصين في مختلف المجالات والصناعات الحرفية.
البرامج التأهيلية والتي استهدفت عدداً من الحرفيين بولايات إبراء والمضيبي والقابل، جاءت ضمن حزمة برامج التأهيل الحرفي التي نفذتها الهيئة في مختلف محافظات السلطة بمسمى برنامج كفايات حرفية قصيرة والتي ركزت على تدريب الحرفيين على كفاية واحدة من كل حرفة في إطار التوجيه نحو رفع الطاقة الاستيعابية للقطاع الحرفي الوطني ولاستقطاب الطاقات الشابة من ذوي القدرات الابتكارية والابداعية.
وتتضمن البرامج التأهيلية تنفيذ برنامج تأهيلي للصناعات الحرفية في مجال السعفيات والخاصة بخام جريد النخيل وذلك في ولاية إبراء، وتنفيذ البرنامج التأهيلي في مجال الفضيات للمستهدفين بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بولاية القابل، بالإضافة إلى تنفيذ البرنامج التأهيلي في مجال الفخاريات والذي يعقد للمرة الأولى في محافظة شمال الشرقية وذلك بنيابة سمد الشأن في ولاية المضيبي حيث أشرف على هذه البرامج التأهيلية عدد من المدربين من الحرفيين المختصين في مجالات السعفيات والفضيات والفخاريات، هذا وسيتم الاحتفال خلال الأيام القادمة بتخريج المستفيدين من البرامج، حيث يتم منح المتدربين شهادة معتمدة وترخيص مزاولة الحرفة والذي سيتيح للمشاركين العمل في صناعات حرفية والاستفادة من البرامج التدريبية للهيئة العامة للصناعات الحرفية.
الجدير بالذكر بأن التدريب في مجال الفضيات يهدف إلى تنويع مصادر الدخل للمتدربات وتنمية المهارات الحرفية لديهن، بالإضافة إلى إيجاد فئات منتجة في المجتمع تساهم في نقل الحرفة إلى الأجيال القادمة من خلال توسيع المشاريع الحرفية التي تعنى بالحِرَف لإنشاء كيان مستقل للقطاع الحرفي ذي طابع عماني متميز بالجودة العالية وقابلية التسويق داخل وخارج السلطنة إلى جانب تزويد القطاع الحرفي بقدرات حرفية وطنية مؤهلة ومدربة وفق أعلى المعايير العلمية والعملية وتعزيز كفاءة الانتاجية للحرفيين العمانيين العاملين في القطاع الحرفي إضافة إلى تنمية المهارات الإبداعية والابتكارية للحرفين وتأهيلها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق