اخبار عمان - السلطنة تشهد تغيرات مناخية في الغلاف الجوي خلال شهري أكتوبر ونوفمبر

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

في المحليات 8 أكتوبر,2018  نسخة للطباعة

فيما يبعد المنخفض المداري عن سواحل صلالة بـ (1350)كم
متابعة ـ محمود الزكواني:
ذكرت الهيئة العامة للطيران المدني ممثلة بالمركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة أنه مازالت الحالة الحالية في جنوب شرق بحر العرب تصنف كمنخفض مداري سرعة الرياح بين 17 الى 27 عقدة على خط طول 12 شمالاً ودائرة عرض 65.5 شرقاً، ويحتمل حسب المؤشرات تطوره الى منخفض عميق خلال 12 ساعة القادمة وعاصفه مدارية خلال 24 ساعة القادمة وإذا ما وصل لمستوى عاصفة مدارية سيطلق عليه اسم (لبان).
ويبعد حالياً مركز المنخفض عن مدينة صلالة حوالي 1350 كم ويتحرك غرب شمال غرب باتجاه سواحل السلطنة وجمهورية اليمن الشقيقة المطلة على بحر العرب ولا يوجد تأثير له خلال الأيام الثلاثة القادمة.
ويشهد بحر العرب خلال شهري أكتوبر ونوفمبر ما يسمى الفترة الانتقالية الثانية، وفيها تتكون الأعاصير والحالات المدارية وهي حالات استثنائية تشهدها المنطقة في حال توافر الظروف المناسبة لتكونها وتطورها.
وقال جيفر بن حمد البوسعيدي اخصائي أرصاد جوية بالهيئة العامة للطيران المدني: إن الهيئة ممثلة بالمركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة تتابع باهتمام تغيرات الطقس في السلطنة وبحر العرب من خلال الرصد والتحليل المستمر لهذه المعلومات والمؤشرات على مدار الساعة، مشيراً الى أن المختصين في المركز لديهم الادوار والمهارات والكفاءات مع الخبرة والقدرة العالية في متابعة الاحوال الجوية وتغيراتها وتحويل هذه المعلومات يدوياً وعددياً للخروج بأفضل النتائج كونها تستخدم أحدث التقنيات الحديثة والأجهزة في هذا المجال.
أما عن مناخ السلطنة فقال: يعتبر بوجه عام مناخاً جافاً وصحراوياص، كما تشير الدراسات أن فصل الشتاء في السلطنة يبدأ من شهر ديسمبر وحتى شهر فبراير، بعدها تأتي المرحلة الانتقالية الأولى وهي فصل الربيع وتكون في شهري مارس وابريل، أما فصل الصيف فيبدأ من شهر مايو وحتى شهر سبتمبر، بعدها تأتي المرحلة الانتقالية الثانية وهي فصل الخريف في شهري اكتوبر ونوفمبر.
وفيما يتعلق بالتغيرات المناخية في السلطنة قال جيفر البوسعيدي: حسب هذه الفترات واسبابها وتأثيراتها كالمنخفضات والاخاديد الجوية والتكونات الركامية خصوصاً خلال فصل الصيف تكون على سلسلة جبال الحجر والمنخفضات الجوية المدارية في بحر العرب.
أما الاعاصير المدارية فتكون عبارة عن منخفض جوي سطحي يتكون على المسطحات المائية الدافئة والواسعة ويستمد قوته من بخار الماء الصتعد مكوناً كتلة سحب ركامية ماطرة تعمل على انخفاض الضغط في منطقة تكونها مع استمرار هذه العملية تنتج طاقة حرارية كامنة بسبب تكثيف بخار الماء الى قطرات ماء داخل السحب والتي اكتسبتها قطرات الماء أساساً أثناء عماية التبخير من المسطح المائي الدافئ وتتكون حول المنخفض الجوي المداري السطحي رياح تبدأ سرعتها بالازدياد تدريجيا مع متوفر العوامل واستمرار التغذية لها ببخار الماء والرطوبة المناسبة لتطوره فيصنف كمنخفض مداري عميق وبعدها عاصفة الى أن يصل إعصاراً .. وهكذا، وتلف هذه الرياح حول مركزه باتجاه معاكس لحركة عقارب الساعة وذلك بالنسبة لنصف الكرة الارضية الشمالي ومع عقارب الساعة بالنسبة لنصف الكرة الجنوبي بفعل دوران الارض حول محورها وعادة تنشأ هذه المنخفضات المدارية بين خطي عرض 5 و 20 شمال وجنوب خط الاستواء.
أما عن العوامل والعناصر المؤدية لتكون الاعاصير فتشير الدراسات الى تكون المسطحات المائية الواسعة ومع تكون درجة الحرارة لسطح البحر أعلى من 26.5 درجة مئوية وبعمق 50 متراً وتوافر رطوبة كافية بالاضافة إلى تكون اضطراب جوي سطحي وانخفاض للضغط الجوي السطحي وعدم وجود أو ضعف رياح القص العمودية وأيضاً ضعف الرياح السطحية الموجودة على المنطقة.
وتوضح الدارسات أن بعض المحيطات قد لا تتكون فيها الاعاصير وذلك نتيجة ضعف أو غياب أحد هذه العوامل.
وفي السلطنة يتم تصنيف قوة الاعاصير حسب سرعة الرياح حول مركز الحالة المدارية باستخدام التصنيف العالمي (سافير سيمبسون) وهو منخفض او اضطراب سطحي أقل من 17 عقدة، ومنخفض مداري 17 إلى 27 عقدة، ومنخفض مداري عميق 28 إلى 33عقدة، وعاصفة مدارية 34 إلى 63 عقدة، وإعصار مداري من الدرجة الأولى 64 الى 82 عقدة، وإعصار مداري من الدرجة الثانية 83 الى 95 عقدة، وإعصار مداري من الدرجة الثالثة 96 الى 112 عقدة، وإعصار مداري من الدرجة الرابعة 113 الى 136 عقدة، وإعصار مداري من الدرجة الخامسة 137 عقدة وأكثر.

2018-10-08

أخبار ذات صلة

0 تعليق