اخبار عمان - وطني بالعربي .. وعادت الترقيات تزفها التوجيهات

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

كالعادة تأتي التوجيهات السامية شارحة للصدور، ومجددة للآمال مع عودة الترقيات الوظيفية التي تأخرت دفعاتها، لتزف البشرى بترقية موظفي الدولة دفعة 2010 في مختلف قطاعات الدولة دون استثناء أو تجاهل لأحد قطاعات الخدمة المدنية.
التوجيهات السامية لا شك أنها نهج يتسق مع مبادئ العدالة والحقوق الوظيفية التي لم تستثنِ في رفعها قطاع عن غيره، بل جاءت مثمنة لجميع موظفي الدولة، ومعترفة بالحقوق المكتسبة والواجبات التي لا جدال فيها، ومقدرة لمتطلبات الرقي بالسلَّم الوظيفي، وملزمة في تكليفاتها بوضع التوجيهات موضع التنفيذ، حرصاً من جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ في تهيئة الظروف المناسبة لكل ما من شأنه تحقيق الصالح العام.
لتبقى التوجيهات الكريمة رسالة يعهدها المواطن العماني ويقرأ ما تحمله من مضامين خطابية تتلمس حاجاته وطموحاته المستقبلية وان تأخرت مطالباته وعظمت تحدياته، إلا أنها تبقى محطة للاهتمام وضمن ملفات العمل.
ولعل واحدة من هذه التحديات التي شغلت المواطن العماني هي تراكم أربع دفعات وظيفية وتأخر منح مسستحقيها ترقياتهم، والتي كانت من بينها دفعة 2010، التي انتظرت الحافز الوظيفي والوثوب بمكاسبها المتأخرة لقرابة 8 سنوات، تناشد فيها بالنظر إلى ملف وقف ترقياتهم.
فهنيئاً لدفعة 2010 هذا التثمين الغالي الذي يفضي إلى تقدير دورهم الكبير في مسيرة التنمية، وبجهودهم المقدرة في خدمة بلدهم، والذي بدوره يعمق من لغة المسؤولية الوظيفية، ويعزز قدرتهم على العطاء وبما يتناسب مع حجم المسؤوليات لتجويد العمل.
ولا شك أن الترقيات تشكل حافزاً مادياً ومعنوياً مهماً، وتساهم في زيادة انتاجية الموظف وتضاعف من جهده بما ينعكس إيجاباً على تحقيق الجودة الشاملة في مؤسسات قطاعات العمل التي أصبح كثيراً منها يعيش حالة من الرتابة الوظيفية بسبب غياب الحوافز وتقدير الجهود.
لتبقى الترقيات “الوظيفية والمالية” أحد الاستحاقات التي تنتظرها باقي “الدفعات” وينتظرها الموظف ويسعى للحصول عليها كحق مكتسب في السلَّم الوظيفي الاداري والتطويري والمالي، الذي يعترف بقدراته وامكانياته وحقه في الحصول على الدرجات الوظيفية العليا، والتنافس على فرص التمكين الوظيفي، والتي لا تنفصل عن طموحات فرص وامكانيات تحسين مستويات المعيشة خصوصا في ظل غلاء الحياة وارتفاع مستويات المعيشة.

جميلة بنت علي الجهورية
من أسرة تحرير (الوطن)
[email protected]

أخبار ذات صلة

0 تعليق