اخبار عمان - ملتقى الأخصائيين يستعرض معرفة الباحث لشروط استحقاق الفئة الثالثة للمعاشات

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تتضمن فئة الأبناء والبنات والأرامل

نظمت وزارة التنمية الاجتماعية أمس الملتقى الأول للأخصائيين والباحثين الاجتماعيين وجامعي البيانات الاجتماعية تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور مسؤولي الوزارة من مختلف مديرياتها، وذلك لمناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه العمل الاجتماعي والآفاق المستقبلية لهذا العمل .​
وخلال اللقاء أكد سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية على الجهد المبذول في سبيل خدمة العمل الاجتماعي والمجتمع وهذا الأمر مترجم على أرض الواقع وموثق ويستقرئ دائما المؤشرات والإحصائيات التي تظهر حجم العمل المبذول كما يعد هذا اللقاء فرصة لتبادل الخبرات والرؤى والاستفادة من أوراق العمل التي تلقى لكي يكون العمل الاجتماعي واضحا ومستقرا وبما ينعكس على خدمة المجتمع ومختلف فئاته .​
الفئات المستحقة​
بعد ذلك تم تقديم ورقة عمل بعنوان “البحث الاجتماعي للفئة الثالثة من مستحقي المعاش التقاعدي “ والتي قدمها إبراهيم بن محمود البريدي رئيس قسم التوعية بصندوق تقاعد موظفي الخدمة المدنية، تناول فيها عدداً من المواضيع كتعريف أنظمة التقاعد والتأمينات الاجتماعية كما تحدث رئيس قسم التوعية عن شروط الخضوع لقانون معاشات ومكافآت ما بعد الخدمة لموظفي الحكومة العمانيين كما أشار إلى أهمية معرفة الباحث والأخصائي الاجتماعي أثناء إجراء البحوث الاجتماعية إلى الآثار المالية التي تترتب على فئة الأبناء والبنات وفئة الأرامل نتيجة قرار الباحث بالنسبة لاعتماد الفئة الثالثة في معيشتها من عدمه على صاحب المعاش وما يترتب على ذلك من آثار اجتماعية . ​
واختتمت الورقة بأنه لا توجد إحصائية دقيقة لعدد حالات التظلم من البحث الاجتماعي، ولكن الواقع العملي يشير إلى أنه يبلغ من 8 إلى 10 حالات في السنة الواحدة ، ويعد هذا مؤشرا في الحدود المعقولة والطبيعية مقارنة بعدد البحوث الاجتماعية، وفي هذه الحالة يقوم المختصون بدائرة الشؤون القانونية بدراسة مبررات التظلم والبت في إعادتها إلى وزارة التنمية الاجتماعية لإعادة البحث من عدمه.​
من جانبه تطرق محمد بن سيف المعمري مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمسقط إلى الطرق المعمول بها لكتابة التقارير في دوائر التنمية الاجتماعية حيث يعد التقرير الوسيلة المستخدمة في تبادل المعلومات .

أخبار ذات صلة

0 تعليق