اخبار عمان - محاور : سلامة طلبة المدارس في الطرق نموذجاً

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تختلف أساليب التوعية بالسلامة على الطريق باختلاف الفئة المستهدفة من قبل الحملة التوعوية التي تنفذها الجهات المعنية بهذا المجال، بحيث تختلف مثلاً طرق توعية الأطفال عن من هم في مرحلة الشباب، فوصول المعلومة للشاب تستدعي طرق معينة وكذا الأطفال بحاجة إلى هذه الارشادات لكن بأساليب ومنهجية مختلفة ـ تعليمية ترفيهية ـ مثلاً تغرس في نفوسهم عدد من المفاهيم المتعلقة بالسلامة على الطريق وكيفية تدارك حوادث الدهس مثلاً ونسيان الطفل في الحافلة المدرسية ومختلف الحوادث ـ لا قدّر الله.
ولنتحدث عن فئة الأطفال في المدارس على سبيل المثال، فلا يخفى على أحد اليوم الحوادث المأساوية التي يتعرض لها الطفل أثناء ذهابه إلى المدرسة أو العودة إلى منزله، ومن هذا المنطلق لا بد من استحداث قواعد وأساليب تربوية لتوعية الاطفال من مخاطر هذه الحوادث سواء من قبل الاسرة أو المدرسة ومشرفي الحافلات المدرسية والجهات ذات الاختصاص في البلد، فلا بد من تكثيف التوعية في هذا الاطار تجنباً لوقوع مثل هذه الفواجع التي قد يتعرض لها الطفل وهو في سبيل العلم.
ومن الملاحظ أن هناك عدداً من المدارس تقع بجانبها مباشرة شوارع حيوية مزدحة بالمركبات في أوقات الذروة، وبالطبع هناك كاسرات للسرعة محاذية لمداخل هذه المدارس ولافتات ارشادية إلا أنها لا تكفي فقد يكون السائق غير منتبه أمامه ويستخدم هاتفه على سبيل المثال، وهذا ما يسبب شيئا من خطورة على عابري الطرق من الطلبة. فمن الأهمية بمكان توعية الطلبة بإمكانية حصول مثل هذه الحالات على الطريق واخطارهم بأساليب العبور السليم في مثل هذه الطرق، ومن جهة أخرى على الأسرة التركيز على النصائح والارشادات التي من شأنها تنبيه الطالب عند ركوبه الحافلة المدرسية.
ومن المبادرات التي تستحق الاشادة في هذا الاطار هي مبادرة جائزة شل للسلامة على الطريق والتي استهدفت مختلف مدارس السلطنة باقامة عدد من المناشط والفعاليات التوعوية المختلفة لتوعية طلبة المدارس بأساليب وطرق السلامة على الطريق، بحيث تتنافس المدارس فيما بينها لاستحداث طرق توعوية للسلامة على الطريق لطلبة المدارس، وهذا النوع من المبادرات يساهم في تعزيز هذه الثقافة لدى الطلبة وتخفظ بشكل كبير نسبة وقوع هذا النوع من الحوادث ـ لا قدّر الله.
كما ان مختلف الجهات الحكومية تساهم بشكل كبير في تعزيز هذه الثقافة بشكل دوري كشرطة عمان السلطانية ووزارة التربية والتعليم من خلال برامجها الدورية وأنشطتها التي تتعلق بالسلامة على الطريق لدى طلبة المدارس.

عيسى بن سلاّم اليعقوبي
من أسرة تحرير (الوطن)
[email protected]

أخبار ذات صلة

0 تعليق