اخبار عمان - وزارة التربية والتعليم : تعيين (1187) معلم ومعلمة جدد للعام الدراسي 2018/2019م لسد إحتياجاتها من الهيئة التدريسية

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

فيما بلغ عدد من تقدم (3045) متقدما ، منهم (309) من الذكور و(2736) من الإناث

ـ مخاطبة جامعة السلطان قابوس باعتبارها بيت الخبرة المحلي في إعداد المعلمين وتأهيلهم بالسلطنة

ـ إستقطاب معلمين ومعلمات من خارج السلطنة لسد الشواغر في الوظائف التي لم يتوفر بها عمانيون

ـ حاجة ماسة لعدد من المعلمين والمعلمات في بعض التخصصات

مسقط ـ ( الوطن ) :
سعيا من وزارة التربية والتعليم إلى توفير إحتياجاتها من الهيئة التدريسية للعام الدراسي 2018/2019 م بما يكفل تحقيق أهداف العملية التعليمية، وتحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص واستقطاب الكفاءات المجيدة في الوظائف التدريسية من العمانيين، فقد قامت الوزارة بإجراءاتها لاستقطاب الباحثين عن عمل في التخصصات التربوية من العمانيين ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة للمنافسة على التعيين، متبعة في ذلك أسس وإجراءات التعيين بتلك الوظائف، حيث قامت -بالتنسيق مع وزارة الخدمة المدنية- بحصر جميع الخريجين العمانيين الباحثين عن عمل والمتوقع تخرجهم بنهاية العام الأكاديمي 2017/2018م، ممن يحملون مؤهلاً جامعياً تربوياً أو مؤهلاً جامعياً، بالإضافة إلى دبلوم التأهيل التربوي في معظم التخصصات التربوية، والذي أعلن عنه على أربع فترات في تواريخ (12/12/2017م- 8/2/2018م – 19/4/2018م – 8/5/2018م).

أعداد المتقدمين
وحول كافة الجوانب المتعلقة بتعيينات الهيئة التدريسية ، اوضح سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية بان أعداد المتقدمين لوظيفة معلم بلغت ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة المبدئية من حيث المؤهل (3045) متقدما، منهم (309) من الذكور بنسبة (10.15%)، و(2736) من الإناث، بنسبة (89.85%)، وكان من ضمن المتقدمين خريجو تخصص اللغة الانجليزية الذين حققوا المستوى المطلوب في اللغة الانجليزية (الآيلتس أو التوفل) البالغ عددهم (298) خريجا وخريجة، منهم (38) من الذكور و(260) من الإناث، وبلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة معلم لغة عربية (319) متقدما يمثلون ما نسبته (10.5%) من إجمالي المتقدمين، وبلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة معلم تقنية المعلومات (1197) متقدما يمثلون ما نسبته (39.3%) من إجمالي المتقدمين وبلغ عدد المتقدمين للتخصصات الأخرى (1231) متقدما وذلك بنسبه بلغت (40.4%).
واشار سعادته إلى أن الوزارة قامت بمخاطبة جامعة السلطان قابوس باعتبارها بيت الخبرة المحلي في إعداد المعلمين وتأهيلهم بالسلطنة، لتبني آلية المفاضلة بين المترشحين لشغل وظيفة معلم، وذلك من خلال قيام المختصين في الجامعة ببناء وتصميم المفردات الامتحانية للاختبار (النظري والعملي) ــ وفق أسس علميةــ وقد تم تنفيذ الاختبار بحرم الجامعة، ومدرسة السلطان قابوس بمحافظة ظفار لأبناء المحافظة، وبمركز التدريب التابع للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم لأبناء تلك المحافظة، ثم تصحيح نتائج المتقدمين واستخراجها.

النسب المئوية للنجاح
وتطرق سعادة وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية إلى النسب المئوية لمن اجتازوا الاختبارات و قال: تتفاوت نسب أعداد الذين حققوا المستوى حسب التخصصات، ففي مادة الأحياء بلغت نسبة المجتازين (86.3%) من إجمالي المتقدمين في التخصص، وفي مادة الكيمياء (92.2%)، وفي مادة الفيزياء (84.1%) وفي مادة الرياضيات (43.8%)، وفي مادة التربية الإسلامية بلغت (63.4%)، وفي مادة التاريخ بلغت النسبة (93.8%)، وفي مادة الجغرافيا بلغت النسبة (77.1%)، وفي مادة اللغة العربية بلغت النسبة (52.4%). وفي مادة اللغة الانجليزية ((64,1وفي تخصصات مواد المهارات الفردية فكانت نسبهم كالتالي: مادة الرياضة المدرسية (65.5%) ، وفي مادة المهارات الموسيقية كانت النسبة (64.2%)، أما في مادة الفنون التشكيلية فكانت النسبة (63.4%).
وبين سعادته : بلغ عدد من حضر منهم للاختبار (3032) خريجا وخريجة، وتمكن (1887) خريجاً وخريجة منهم من تحقيق المستوى المطلوب لاجتياز الاختبار وفق المعايير المحددة، وهي تحقيق ما نسبته (50%) من الدرجة المقررة للإختبار في تخصصات المهارات الفردية (الرياضة المدرسية، والفنون التشكيلية، والمهارات الموسيقية) وما نسبته (60%) من الدرجة المقررة للاختبارات في باقي التخصصات، وبذلك فإنهم يمثلون ما نسبته(62%) من إجمالي عدد المتقدمين لوظيفة معلم في حين بلغ عدد الذين لم يحققوا المستوى المطلوب (1145) خريجاً وخريجة من مختلف التخصصات ويمثلون ما نسبته (37.6%) ، وتغيب (13) خريجا وخريجة تغيبوا عن أداء الاختبار بنسبة (0.4%) .

المتقدمون للاختبارات حسب المحافظات
وأوضح سعادة مصطفى بن عبداللطيف وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية إلى: أن أعداد المتقدمين من محافظات شمال وجنوب الباطنة وجنوب الشرقية تفوق أعداد المتقدمين من المحافظات الأخرى ، حيث بلغ عدد الموفقين من محافظة شمال الباطنة (488) خريجا وخريجة بنسبة (61%) من إجمالي المتقدمين من أبناء المحافظة البالغ عددهم (800) خريجاً وخريجة، كما بلغ عدد الموفقين من محافظة جنوب الباطنة (289) خريجا وخريجة بنسبة (70%) من إجمالي المتقدمين من المحافظـــــة، أما أبناء محافـــظــــة جنـــوب الشرقية فقـــد بلــــغ العدد(267) خريجـــا وخريجــة بنسبـــة وقدرها (51.2%)، تلتها محافظة الداخلية بـ(265) خريجا وخريجة بنسبة (79.8%) ، وثم محافظة مسقط بــ(209) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (69.4%)، فمحافظة الظاهرة بـ(146) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (62.7%)، تلتها محافظة شمال الشرقية بـ (123) خريجا وخريجة بنسبة بلغ قدرها( 65.1%) أما محافظة ظفار فقد بلغ عدد من وفق من أبنائها (53) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (35.3%)، فمحافظة البريمي حيث بلغ عدد من وفق من أبنائها (34) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (40%)، و بلغ عدد من وفق في الاختبار من أبناء محافظة مسندم (11) خريجاً وخريجة بنسبة وقدرها (57.9%)، وأخيراً بلغ من وفق في الاختبار من أبناء محافظة الوسطى (2) خريجتان بنسبة وقدرها (100%) ممن تقدمن للامتحان من بنات المحافظة.

النتائج حسب التخصصات

وأشار سعادته أن تحليل نتائج المتقدمين للاختبار يشير إلى أن عدد الحاصلين على فئة الدرجة (50-59) بلغ (858) خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (28.18%) من إجمالي المتقدمين للاختبار، أما عدد الحاصلين على فئة الدرجة (60-69) قد بلغ (1045) بنسبة وقدرها (34.32%) وتعتبر هذه النسبة أعلى من باقي الفئات، وعدد الحاصلين على فئة الدرجة (70-79)بلغ (518)خريجا وخريجة بنسبة وقدرها (17.01%) في حين بلغ عدد الحاصلين على (80 -89) عدد (209) متقدماً بنسبة (6.86%)، و (90 فأعلى) عدد (11)متقدما بنسبة (0.36%) من إجمالي المتقدمين، أما عدد الحاصلين على فئة الدرجة من (40-49) فبلغ عددهم(338) متقدماً بنسبة (11.1%) من إجمالي المتقدمين، أما عدد الحاصلين على درجة 40 فأقل فقد بلغ (53) متقدما ويمثلون ما نسبته (1.74%) من إجمالي المتقدمين.

المتقدمون والناجحون
وتطرق سعادته إلى أعداد المتقدمين والناجحين حسب المؤسسات التعليمية من داخل السلطنة وخارجها فقال : فيما يتعلق بأعداد المؤسسات التي استقبلت الوزارة منها مخرجاتها لشغل وظيفة معلم بمختلف التخصصات فقد بلغت (55) مؤسسة، منها ( 26) مؤسسة من داخل السلطنة و( 29) مؤسسة من خارج السلطنة، حيث بلغ عدد المتقدمين للاختبار من مخرجات المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة داخل السلطنة (2424) خريجا وخريجة، بنسبة وقدرها(79.6%)من إجمالي المتقدمين، في حين بلغ عدد المتقدمين من خريجي المؤسسات التعليمـية من خـــارج السلطــــنة (621) خريجـــا وخريجــة بنســـبة قدرها (20.4%) من إجمالي عدد المتقدمين، وذلك من مؤسسات إعداد المعلمين بكل من دول (الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ودولة قطر، والمملكة الأردنية الهاشمية، ودولة الكويت، وجمهورية العراق ، وجمهورية مصر العربية، وجمهورية اليمن وجمهورية لبنان ، وروسيا) .

أعداد المعينين
وحول أعداد المعينين قال سعادته: أعداد العمانيين والعمانيات الذين سيتم تعيينهم للعام الدراسي القادم 2018/2019م، بلغ ( 1187) خريجا وخريجة ممن حققوا المستوى المطلوب في الاختبار وممن كانوا بقوائم الانتظار من الأعوام السابقة، منهم (180) من الذكور يمثلون ما نسبته(15.16%) من أعداد الذين سيتم تعيينهم، و(1007) من الإناث يمثلن ما نسبته (84.84%) من أعداد الذين سيتم تعيينهم، مع العلم بأنه قد تم ترشيح (26) خريجة من تخصص اللغة العربية لشغل وظيفة معلمة مجال أول، وخريج من تخصص الرياضة المدرسية من الذكور لشغل وظيفة معلم مهارات حياتية، وترشيح (205) من تخصصات (الفيزياء والكيمياء والأحياء” إناث”) لوظيفة معلمة مجال ثاني، وترشيح (3) خريجات من تخصص التربية الاسلامية في وظيفة معلمة مهارات حياتية، ونظرا لاكتفاء الوزارة من بعض التخصصات للعام الدراسي القادم 2018/2019م فقد تعذر استيعاب عدد من الخريجين ممن حققوا المستوى المطلوب في الاختبار.

عقود مؤقتة

وأشار سعادته إلى الجهود التي تبذلها الوزارة من أجل توفير فرص للمعلمين العمانيين ممن لم يحققوا المستوى المطلوب في الامتحان فقال : بهدف إتاحة الفرصة للباحثين عن عمل والذين لم يحققوا المستوى المطلوب للتعيين، حيث أن درجاتهم في الامتحان قلت بعشر (10) درجات تقريبا عن المعدل المطلوب للتعيين. فقد قامت الوزارة بتعيينهم بعقود سنوية ومخصصات الدرجة المالية العاشرة وذلك في حدود الدرجات المالية المتاحة عوضا عن الاستعانة بالمعلمين غير العمانيين وتمت معاملتهم في التوزيع بنفس الأسس المتبعة في توزيع المعلمين العمانيين على الشواغر المتاحة ، مع إعطاء المعلمين العمانيين المعينين الأولوية في التعيين والتوزيع.وفي هذا السياق فقد تم التعاقد مع (52) معلم ومعلمة بواقع (35) معلم و(17) معلمة.

جهود متواصلة
وأوضح سعادته: أن هذه الجهود تتماشى مع جهود الوزارة الرامية إلى زيادة أعداد المعلمين العمانيين ، ويمكن هنا الإشارة إلى برنامج توطين الوظائف التدريسية الذي يهدف إلى إعداد معلمين بدرجة البكالوريوس ، ليتعينوا بعد تخرجهم في مناطق سكناهم البعيدة فقط ؛ سعيا من أجل توطين الهيئات التدريسية بالمدارس التي تقع بتلك المناطق ، وجاء هذا التوجه بناء على توجيهات مجلس التعليم بشأن ضرورة ابتعاث عدد من مخرجات دبلوم التعليم العام من أبناء ولايات محافظة الوسطى والقرى البعيدة بالمحافظات الأخرى لدراسة التخصصات التربوية في مؤسسات التعليم العالي، ويعد البرنامج فرصة ذهبية لأبناء هذه المناطق كي يضطلعوا بدورهم في قيادة دفة التعليم في مدارس هذه المناطق مما يؤثر إيجابا في استقرار وتطوير المنظومة التعليمية بتلك المناطق وطلابها، حيث تشير الإحصاءات والمؤشرات المتوافرة لدى وزارة التربية والتعليم إلى وجود عجز في أعداد المعلمين العمانيين بقطاع التدريس من أبناء تلك القرى البعيدة ،إلى جانب تكرار وتزاحم طلبات انتقال معلمي تلك المناطق إلى مناطق سكناهم.
وأكمل سعادته: استقبلت الكلية في التجربة الأولى للبرنامج خلال العام الأكاديمي 2016 / 2017م ،عدد (70) من أبناء تلك القرى موزعين بواقع (56) يدرسون البرنامج التأسيسي نظرا لإستيفائهم لشروط القبول في برامج التخصصات التربوية ، و(14) يدرسون برنامج التجسير التربوي ، نظرا لعدم إستيفائهم لشروط القبول في برامج التخصصات التربوية ، أما في العام الأكاديمي الماضي 2017/2018م ، فقد استقبلت الكلية (103) من أبناء تلك القرى موزعين بواقع (79) يدرسون البرنامج التأسيسي ، مقابل (24) يدرسون برنامج التجسير التربوي.

أسس تعيين المعلمين وتوزيعهم
وبين سعادة وكيل الوزارة للشؤؤون الإدارية والمالية أسس تعيين المعلمين وتوزيعهم على الشواغر المتاحة بالمديريات التعليمية فقال: تقوم جهة الاختصاص بالوزارة بوضع الإجراءات التنفيذية لتعيين المعلمين المحققين للمستوى المطلوب في الاختبارات وتوزيعهم على الشواغر المتاحة لهم في المديريات التعليمية، وذلك بعد استقصاء مؤشرات حركة التنقلات الخارجية. حيث اعتمدت في وضع أسسها على الاشتراطات المنصوص عليها بقانون الخدمة المدنية رقم (120/2004) ولائحته التنفيذية فيما يتعلق بالتعيينات، إذ تراعى الإجراءات الآتية في عملية تعيين المحققين للمستوى المطلوب وتوزيعهم على محافظات سكناهم أو المحافظات الأخرى:الترتيب النهائي لنتائج الاختبار التحريري والعملي، بدءاً بأعلاهم درجة على مستوى محافظة كل خريج، وفي حالة تساوي نتائــج الاختبار تكون الأولــويــة للأسبــق حصــولاً على المــؤهل المطـــلوب لشـغــل الوظيفة، فالأسبق قيداً بسجل القوى العاملة، فالأكبر سناً على مستوى محافظة كل خريج، أما في حالة بقاء شواغر بالمحافظات فيتم ترتيب الناجحين المتبقين وفق نتائجهم بالاختبار بدءا بأعلاهم درجة ويتم تعيينهم وفق ذات الأسس في المحافظات الأخرى الأقرب ثم القريبة فالبعيدة فالأبعد في حدود الشواغر المتاحة بالتخصص، نتيجة لوجود العديد من الشواغر في المحافظات وذلك لإتاحة الفرصة للراغبين في التعيين خارج محافظات سكناهم، بحيث يتم استكمال إجراءات التعيين خلال مدة لا تتجاوز (15) يوما من تاريخ إعلان نتائج المقبولين.
وأوضح سعادته: نوهت الوزارة بأن النقل من المديريات المعين بها هذه الفئة يرتبط بتوفر الشواغر بالمديريات الراغبين الانتقال إليها، ولا يرتبط بقضاء عدد معين من السنوات في المحافظات التي سوف يتم تعيينهم فيها، وعليهم تقديم طلبات نقل خارجي وداخلي سنوياً عند الاعلان عن فتح خدمة استقبال طلبات النقل الداخلي والخارجي خلال العام الدراسي وفق رغباتهم، علماً بأن النقل وكما تمت الإشارة إليه مرتبط بتوفر الشاغر في المحافظة المرغوب الانتقال إليها .
وأوضح سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الإجراءات التي اتبعتها الوزارة لسد الشواغر في الوظائف التي لم يتوفر بها معلمون عمانيون أو نظرا لقلة المتقدمين فيها فقال: نظرا لقلة أعداد الخريجين المتقدمين للتعيين في بعض التخصصات من جهة ، وقلة من حقق منهم المستوى المطلوب وفق اشتراطات التعيين لشغل وظيفة معلم من جهة أخرى فقد قامت الوزارة بإيفاد لجنة للإعارات والتعاقدات إلى جمهورية مصر العربية؛ لاستقطاب معلمين ومعلمات في هذه التخصصات، للعام الدراسي القادم 2018/2019م ، تلبية لحاجة الوزارة لأعداد إضافية من المعلمين في العديد من التخصصات رغم قيام الوزارة بتعيين جميع من انطبقــت عليـــهــم الشروط للتعيين ولجوئها لتعيين العديد من الباحثين عن عمل الذين لم يحققوا المستوى المطلوب للتعيين بعشر (10) درجات كاملة بعقود سنوية، إلا أنه ظهرت حاجة ماسة لعدد من المعلمين والمعلمات غير العمانيين وفق التخصصات التي لم يتوفر بها عمانيون نظرا لقلة أعداد المتقدمين في تلك التخصصات مثل تخصص مهارات موسيقية لدى الإناث، وتخصصات التربية الاسلامية والرياضيات وتقنية المعلومات والفنون التشكيلية والأحياء والكيمياء واللغة الإنجليزية والمهارات الموسيقية لدى الذكور ، والذين تنوي الوزارة تعيين عدد منهم في الولايات البعيدة في المحافظات، وذلك حرصاً منها على استقرار الهيئة التدريسية بمدارس هذه الولايات، إلى جانب أن ذلك سوف يساعد الوزارة في تعيين المعلمين العمانيين في مناطق سكناهم أو قريبا منها حسب الشواغر المتوفرة، وهو الأمر الذي يقلل لاحقا من طلبات النقل الخارجي ويسهم في استقرار الهيئات التدريسية.
واختتم سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية حديثه بنصح الطلبة والطالبات الراغبين في الالتحاق حديثا بكليات التربية داخل السلطنة أو خارجها بالتأكد من اختيار التخصصات التربوية التي يوجد احتياج فعلي لها خلال السنوات القادمة في مدارس السلطنة، والابتعاد قدر الإمكان عن التخصصات التي بلغت نسب التعمين فيها (100%) أو شارفت على ذلك، حيث أن مثل هذه التخصصات يوجد بها أعداد كبيرة من الباحثين عن عمل أو من هم في قوائم الانتظار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق