اخبار عمان - جامعة السلطان قابوس توقع برنامج تعاون بحثي مع مركز عُمَان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية

جريدة الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

في المحليات 2 مايو,2018  نسخة للطباعة

وقعت جامعة السلطان قابوس أمس برنامج تعاون بحثي مع مركز عُمَان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية التابع لمجلس البحث العلمي وقع البرنامج نيابة عن الجامعة الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية ، نائبة رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، ووقع نيابة عن مركز عُمَان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية الدكتورة نادية السعدية، الرئيس التنفيذي للمركز.
ويهدف البرنامج إلى تعزيز التعاون بين المؤسستين في الجوانب المتعلقة بالبحث العلمي، وبناء القدرات ، والمشاريع البحثية المشتركة والتدريب ، ويشتمل على عددٍ من المشاريع المشتركة ، أولها ما يتعلق برسم الخرائط وتقييم التغيرات الحاصلة في أنماط الغطاء النباتي جراء التمدن في جبال ظفار باستخدام تقنيات الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية ، كما يشتمل أيضا على المشاريع المتعلقة بالتعرف على المجتمعات السطحية المرتبطة بالكائنات البحرية في مياه عمان. إضافة إلى ذلك، ستتم دراسة جينات وهوية المرجان الذي يستوطن بيئات المحيطات الضحلة في السلطنة والكشف عن نشاطها البيولوجي.
وقالت الدكتورة رحمة المحروقية بأن جامعة السلطان قابوس باعتبارها إحدى المؤسسات البحثية الرائدة في السلطنة، فهي تتطلع باستمرار للبحث عن فرص لبناء شبكات بحثية، وتطوير المعارف والمهارات بمختلف المجالات وفي جميع أنحاء السلطنة؛ مما ينتج عنه تأسيس ثقافة بحثية ثرية، وتعميق آثار المخرجات البحثية وقيمة التنويع الاقتصادي في السلطنة وقد كان ولا يزال مركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية منذ تأسيسه في عام 2012 شريكا للجامعة على المدى الطويل ، وقام بدعم العديد من المشاريع البحثية، وسوف يمهد برنامج التعاون البحثي هذا الطريق لمزيد من الشراكات والتعاون بين المؤسستين.
من جانبها أشارت الدكتورة نادية السعدية الرئيس التنفيذي للمركز بانه تم تأسيس المركز عام 2012م استجابةً للأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لدراسة الفرص المتاحة في السلطنة لحماية الموارد الوراثية ذات الأهمية العالمية، حيث تتمثل مهمة المركز في تعزيز الاستخدام المستدام والوعي بأهمية التنوع الوراثي المتأصل في الحيوانات والنباتات والكائنات الحية الدقيقة في السلطنة باعتبارها مورد وأرث طبيعي. وتتمثل رؤيته في تطوير المركز ليصبح مرجعا لجميع أنشطة الموارد الوراثية الحيوانية والنباتية، وسيعزز هذا المركز الاستخدام المستدام للمعرفة في مختلف القطاعات الاقتصادية وفئات المجتمع، وسوف يعمل على اكتساب القيمة من البحوث والابتكار العلمي، كما سيسهم هذا الجهد الوطني المتكامل في تمكين الانفتاح على أحداث مجالات العلوم عالميًا وستسهم خبرات الجامعة في بناء قدرات محلية معترف بها في مجال الموارد الوراثية”. .

2018-05-02

أخبار ذات صلة

0 تعليق