اخبار منطقة الرياض - انطلاق المرحلة الأولى لمشروع الأولمبياد الوطني للتاريخ 2019م

اخبار الرياض 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

المناطق - الرياض

بالتعاون مع وزارة التعليم والمركز الوطني للقياس بهيئة تقويم التعليم والتدريب، تعتزم دارة الملك عبدالعزيز يوم غدٍ الثلاثاء 7 جمادى الأخرة 1440هـ، إجراء اختبار المرحلة الاولى من اختبارات مشروع الأولمبياد الوطني للتاريخ لعام 2019م.

 

وأوضح المتحدث الرسمي، مدير الاتصال والعلاقات والإعلام بالمركز الوطني للقياس إبراهيم الرشيد، أن مشاركة المركز الوطني للقياس تأتي ضمن الجوانب العلمية من إعداد الاختبارات وتحكيمها وتطبيقها حيث عقد من خلالها ورش عمل لإعداد منهج الأولمبياد وإعداد الإطار النظري والمعايير و كتابة الأسئلة وتحكيمها، لتشمل اختبارات المراحل الأربعة، حيث سيتولى قياس تطبيق المراحل وتصحيح النتائج إلكترونياً.

 

وأضاف أن المشروع يشتمل على أربعة مراحل، تبدأ المرحلة الأولى يوم غدٍ الثلاثاء، بتطبيق الاختبار إلكترونياً في عدد من المدارس في مختلف مناطق المملكة، من خلال استهداف ما يقارب ٥٣  ألف طالب وطالبة، أما المرحلة الثانية ستكون يوم الاثنين 27 جمادى الأخرة 1440هـ وسيتم تطبيقها في المقرات المحوسبة التابعة لمركز “قياس” لـ 1500 طالب وطالبة ممن تأهلوا من المرحلة الأولى، كما سيتم تطبيق المرحلة الثالثة يوم الاثنين 11 رجب 1440هـ وذلك في مقرات المحوسبة لـ 150 طالب وطالبة ممن تأهلوا من المرحلة الثانية، أما المرحلة الرابعة والأخيرة سيتم تنفيذها عبر حلقة تلفزيونية على 16 طالب وطالبة ممن تأهلوا من المرحلة الثالثة.

 

يذكر أن المسابقة سنوية تنظمها دارة الملك عبدالعزيز بالشراكة مع وزارة التعليم والمركز الوطني للقياس بهيئة تقويم التعليم والتدريب، للتنافس بطريقة إبداعية بين طلبة التعليم الثانوي في المعلومات التاريخية للمملكة العربية السعودية والتاريخ الإسلامي والعالمي ، من خلال أسئلة محددة وآليات منظمة بإشراف نخبة من المختصين، تقدم محتوى معرفي مهاري يرتبط بتاريخ المملكة وما يتصل به من تراث مادي ومعنوي وتاريخ العالم وما فيه من حضارات وأحداث تاريخية.

كما أن دارة الملك عبدالعزيز نفذت النسخة الأولى العام الماضي ولاقت نجاحًا كبيرًا في المدارس الثانوية للبنين والبنات كما شارك طالبان في الأولمبياد الدولي للتاريخ للمرة الأولى وحصدت المملكة الميدالية البرونزية.

وتنفذ الدارة الأولمبياد الوطني للتاريخ ضمن مشروعها الجديد الذي يستهدف الشباب لتعزيز المعرفة الوطنية التاريخية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق