اخبار السودان من الراكوبة - النيلين : مجلس الولايات يسقط تقرير الصحة الاتحادية حول الخارطة الصحية

النيلين 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أسقط مجلس الولايات تقرير وزارة الصحة الاتحادية حول الخارطة الصحية بالأغلبية وتم تحويله الى اللجنة المختصة، وامتنع اثنان من النواب عن التصويت، وانتقد عدد من النواب تدخل الوزارة في عمل وزارات الصحة الولائية وإنشاء المراكز والمستشفيات بالولايات في وقت أقرت وزيرة الدولة بوزارة الصحة الاتحادية فردوس عبد الرحمن بتدني نسبة تعيين القابلات في البلاد والتي بلغت 36%.

وكشفت الوزيرة عن تحديد 22 صنفاً من أدوية الطفل للعلاج المجاني، فيما انتقد النائب عبد اللطيف سيد أحمد تدخل وزارة الصحة في إدارة الشؤون الصحية بالولايات وأكد أن الصحة شأن ولائي بموجب الدستور وشدد على ضرورة ألا تتدخل الوزارة في أي عمل تنفيذي للصحة بالولايات. وتحسرت النائبة عن ولاية جنوب كردفان على عدم توفر الأطباء الاختصاصين في المحليات، وقالت: “الأطباء الاختصاصيون ما بستقروا أكثر من شهر في المحليات”، وطالبت بتدريب مساعدي الأطباء.

وأكد النائب عبد الله الزبير أن الصحة شأن فيدرالي واستمرار تدخل وزارة الصحة الاتحادية في الولايات غير مفيد، ولفت الى أن الولايات دخلها ضعيف والمراكز الصحية تعاني من مشكلة عدم توفر الأطباء وقال: (لم يعد عمل المتعاونين والمساعدين الطبيين في المراكز الصحية مجدياً في ظل تطور الطب). وطالبت النائبة تماضر حسن بتوفيق أوضاع القابلات لجهة أن قانون الخدمة المدنية لا ينطبق عليهن.

وفي ردها على مداولات النواب أكدت وزيرة الدولة بالصحة توزيع أكثر من 3 آلاف اخاصاصي وأرجعت عدم استقرار الاختصاصيين بالولايات لعدم التزام الولايات بتوفير المنزل والبئية الملائمة للعمل، وقالت: “هناك طبيب عاد من ولاية لعدم توفير مكتب له يمكنه من مزاولة مهامه”، وأقرت بوجود مشاكل في ميزات الأطباء، ونوهت الى أن عطاءات المباني الصحية يتم التقديم لها بالصحة الاتحادية وفرزها بواسطة وزارة المالية، وأكدت حرص الوزارة على منح فرص في العطاءات الخاصة بالولايات للمقاولين بها.

من جهته أكد رئيس مجلس الولايات عمر سليمان أن اختصاصات الوزارة بموجب الدستور الانتقالي تشمل وضع السياسات وإنشاء المباني.

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق