اخبار صنعاء اليوم - نجاح باهر للحوثيين في أول أيام عيد الفطر المبارك باليمن

اخبار صنعاء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نجحت الجماعة الحوثية الموالية لإيران في سلب سكان صنعاء والمناطق الخاضعة لها فرحة عيد الفطر المبارك بعدما أجبرتهم على إكمال الصوم يوماً آخر بعد رمضان خلافاً لما كانت أعلنت عنه الحكومة الشرعية ووزارة الأوقاف في العاصمة المؤقتة عدن من ثبوت رؤية الهلال.

وأثار قرار الميليشيات الحوثية استياءً عارماً في عموم المحافظات الخاضعة للجماعة مما جعل الآلاف من سكان صنعاء وإب والحديدة وتعز وذمار وعمران يجاهرون بيوم عيدهم رغم حملات القمع الحوثية التي أسفرت – بحسب مصادر محلية – عن اعتقال المئات في سجون الجماعة بصنعاء.

وأكد شهود في صنعاء أن الجماعة الحوثية حشدت ميليشياتها برفقة عربات عسكرية أمام أبواب المساجد في صنعاء والجبانات لمنع السكان من أداء صلاة عيد الفطر، في حين طالب ناشطون حوثيون على مواقع التواصل الاجتماعي بقتل كل من يرفض إكمال عدة شهر رمضان بحسب ما أفتى به معممو الجماعة، أو يحاول أن يظهر بهجة العيد.

وبحسب المصادر؛ أقدمت عربات عسكرية على دهم مسجد لجماعة البهرة الإسماعيلية في حي سعوان بعد أن قرروا إحياء شعائر عيد الفطر وفق مذهبهم، وهي الجماعة التي عاشت مئات السنين دون أن تمنعها السلطات المتعاقبة من أداء طقوسها وشعائرها وفق مواقيتها المحددة لديها.

وندد العشرات من الناشطين في صنعاء بإجراء الجماعة الحوثية الذي قسم اليمنيين إلى نصفين؛ ففي الوقت الذي يعيش فيه اليمنيون في عدن وكل المحافظات المحررة أجواء عيد الفطر، ألزمت الميليشيات السكان في مناطقها بالصوم، رغم تقديرات أفادت بأن أكثر من 90 في المائة أفطروا سراً خوفاً من بطش الجماعة. وذكر مسؤولو أحياء في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» أنهم تلقوا تعليمات من الجماعة برصد كل من يخالف من السكان قرار الجماعة الحوثية بالصوم أو يظهر ابتهاجه بالعيد. وأطلع مسؤول آخر «الشرق الأوسط» على نص التعميم الحوثي الذي جاء من قبل قادة الجماعة وورد فيه تكليف مديري مكاتب الأوقاف والإرشاد في مديريات صنعاء والمختصين بالرقابة على المساجد، وبالتنسيق مع ميليشيات الجماعة وأجهزتها الأمنية ومعمميها، بمتابعة أئمة وخطباء المساجد لإلزامهم بأن العيد هو اليوم الأربعاء. وشدد التعميم الحوثي على عناصر الجماعة المعنيين للنزول الميداني ابتداء منذ صلاة الفجر يوم الثلاثاء وحتى الصباح لمتابعة المخالفين وضبطهم واقتيادهم إلى السجون وإغلاق المساجد التي تقيم صلاة العيد.

وعلق وزير الثقافة اليمني الأسبق خالد الرويشان على القمع الحوثي في منشور على «فيسبوك» موجهاً خطابه إلى الجماعة الحوثية بقوله: «وأخيراً… صنعاء لا عيد لها! قسّمتم البلاد حتى في العيد، نغّصتم حياة اليمنيين يا أولياء الخلاف والاختلاف والانقسام، لم يسلم منكم حتى العيد! انتظرنا 4 ساعات وأنتم تتشاورون وتتآمرون… فكّرتم… وأدبرتم… وفجأة فجرتم». وتابع قائلاً: «أصبحت المساجد فارغة، تصلّون وحدكم، الجمعة تصلّون وحدكم! وكان باقي معنا العيد! قسّمتم الدولة وقسمتم الشعب. اليمنيون يريدون عيداً مع العرب والمسلمين».

من جهته، أعلن الناشط السياسي القاضي عبد الوهاب قطران المنشق عن الجماعة الحوثية أنه خالف الجماعة الحوثية وعاش أجواء عيد الفطر المبارك رغم حالة القمع الحوثية.

وكشف قطران وغيره من الناشطين عن أن أغلب من صادفوهم في أسواق صنعاء وفي المتاجر وفي الشوارع قاموا بتحدي القرار الحوثي وأفطروا سراً في أول أيام العيد، في حين أن القلة هم من وافقوا الجماعة في هواها المخالف لبقية اليمنيين. وعدّ ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الجماعة الحوثية أقدمت بقرارها على تشكيل حالة استفتاء على وجودها الانقلابي في مناطق سيطرتها؛ إذ عبر السواد الأعظم من السكان عن رفض قرار الجماعة؛ سراً وجهراً.

وكانت الميليشيات الحوثية أرجأت قرار البتّ في إكمال عدة رمضان أو إعلان عيد الفطر إلى وقت متأخر من مساء الاثنين، قبل أن يصدر رئيس إفتائها المدعو شمس الدين شرف الدين قراره بتعذر رؤية الهلال وإكمال العدة، رغم القرار الحكومي في عدن بالإفطار بعد أن تمت رؤية الهلال. وأدى هذا التباين بين صائم ومفطر في عموم مناطق اليمن إلى إطلاق سيل من عبارات التندر والتهكم، وهو ما عدّه باحثون يمنيون «إدانة للميليشيات الحوثية» كما أنه – بحسب قولهم – نوع «من وسائل المقاومة في وجه الظلم الاجتماعي والتسلط الحوثي».

ورغم بطش الميليشيات، فإن كثيراً من مناطق القبائل الواقعة تحت سيطرة الميليشيات كان لها رأيها في مواجهة قرار الجماعة؛ إذ احتشد المصلون لصلاة عيد الفطر في مناطق متفرقة في إب وشرعب وتعز والحديدة وعمران، ووصل الأمر في بعض المناطق إلى نشوب مواجهة مسلحة بين القبائل والحوثيين، كما أفادت به مصادر محلية في محافظة عمران. وذكر سكان في صنعاء أن الميليشيات أمرت أصحاب المتاجر بالإغلاق صباحاً، كما أقامت العشرات من الحواجز الأمنية في مختلف الشوارع، وأجبرت بائعي اللحوم الطازجة على الإغلاق، كما اعتدى عناصرها على العشرات ممن ظهروا في الشوارع بهندام العيد وملابسه الجديدة.

ودعا الناشطون اليمنيون سكان صنعاء والمناطق الخاضعة للجماعة إلى جعل يوم العيد الذي أعلنته الأربعاء (اليوم) حكراً عليها وعلى أتباعها «من خلال مقاطعة المساجد والمصليات لكي تظهر الجماعة وأتباعها على حقيقتهم».

وفي حين نجح عناصر الجماعة في منع المصلين في «جامع أبي بكر الصديق» في صنعاء من إقامة صلاة العيد، لجأوا بمنطقة الزوب في محافظة البيضاء إلى إطلاق قذائف الهاون على مصلى العيد لمنع رجال القبائل من إقامة شعائر الصلاة. واعتقلت الميليشيات – وفق شهود في محافظة إب – العشرات، واعتدى عناصرها على عشرات آخرين بتهمة أنهم شوهدوا وهم مفطرون ولم يلتزموا بقرار الجماعة الذي يرجَّح أنه أملي على قادتها من إيران.

وكانت «هيئة علماء اليمن» أفتت في بيان لها بحرمة صيام يوم العيد ما دامت الحكومة الشرعية؛ ممثلة في وزارة الأوقاف، أعلنت ثبوت رؤية الهلال، وقالت إن هذا ينطبق على كل سكان اليمن، إلا إنها عادت ونصحت المقيمين في مناطق سيطرة الحوثيين بعدم إظهار شعائر العيد إذا خافوا على أنفسهم.

وفي المقابل توعد قادة الجماعة الحوثية وناشطوها على مواقع التواصل الاجتماعي وفي رسائل عبر مجموعات «واتساب» بمعاقبة من يرفض أمر الصوم، ودعا ناشطون حوثيون في تغريداتهم إلى إنزال «عقوبة الإعدام» بحق من يضبط مفطراً في يوم العيد الذي أعلنته الشرعية.

وقال الصحافي والكاتب اليمني وضاح الجليل تعليقاً على إرهاب الجماعة الحوثية أمس إن «ما فعله الحوثيون في مناطق سيطرتهم؛ لم تفعله سوى التنظيمات الإرهابية التي أعلنت نفسها سلطة حاكمة، مثل (طالبان) و(داعش) و(بوكو حرام) و(جبهة النصرة)».

ودائماً تحرص الجماعة الحوثية على تطويع السكان وفق أجندتها الطائفية الإيرانية منذ انقلابها على الشرعية وسيطرتها على صنعاء، إلا إن أساليب الجماعة عادة تقابل برفض شعبي، خصوصاً في المناطق التي لا تشكل حواضن للوجود الحوثي.

المصدر - الشرق الأوسط

0 تعليق