اخبار صنعاء اليوم - قيادي مؤتمري موالي للمليشيات يكشف عن “فخ” في المنصب الجديد لأحمد علي .. ومصادر تحذر من قنبلة حوثية أعدت لنسف مستقبله السياسي والعسكري.. تفاصيل

اخبار صنعاء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال القيادي المؤتمري الهاشمي الذي يعرف بمواقفه الموالية لمليشيات الحوثيين عبدالله هاشم الحضرمي، بأن الموقع الجديد للسفير احمد علي في قيادة حزب مؤتمر صنعاء جاء بمثابة فخ لنجل الرئيس الراحل الشهيد علي عبدالله صالح.

وذكر الحضرمي في تغريدة له عبر حسابة الشخصي بموقع التدوينات القصيرة رصدها “أبابيل نت” بأن الموقع الجديد للسفير أحمد علي عبدالله صالح يعطي المجتمع الدولي مخرجاً جيداً لاستمرار فرض العقوبات الدولية عليه باعتباره حليفاً للحوثي .

واضاف: ومن موقعه الحزبي الجديد ، القرار بمجمله إمعان في عزل اولاد الزعيم علي عبدالله صالح عن الحياة السياسية .

وآثار تعيين السفير احمد علي نائبا لحزب المؤتمر جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لقرار التعيين.

وطالب ناشطين يمنيين بموقفا حازما للعميد احمد علي بتحديد موقفه من مهزلة انتخابه نائبا لرئيس المؤتمر في نسخته الحوثية.

وذكر ناشطون أخرين بأن حزب المؤتمر أصبح مخترق بدرجة كبيرة وهناك قيادات كبيرة موالية للمليشيات تسعي لحوثنة الحزب وفق مخطط محكم ومدروس أعده الحوثيين لضمان ولى القيادات المؤثرة داخل الحزب بعد أن استخدمت المليشيات أساليب الترغيب والتهديد وتحديد المصير بخيارين ان لم تكون معانا فأنت ضدنا وموالي للعدوان .

وكشفت مصادر مطلعة ل”أبابيل نت” ان قرار تعيين احمد علي نائبا لرئيس حزب المؤتمر تزامن مع تحركات يقودها الحوثيين عبر قيادات مؤتمرية موالية للمليشيات طلبت من الرئاسة اليمنية ودول التحالف العربي بالتوجه الى الامم المتحدة لرفع العقوبات الدولية على السفير احمد علي .

وأشارت المصادر أن المطالب التي ستقدم للأمم المتحدة من اي جهة كانت برفع العقوبات عن احمد علي ستُقابل بالرفض في الوقت الراهن نظراً لعدم وضوح الخارطة السياسية في اليمن التى لم تتشكل وتأخر الحسم العسكري واستحالة الحل السياسي.

ولفتت المصادر بأن مليشيات الحوثيين تأمل من خلال رفض المجتمع الدولي في رفع العقوبات على نجل الرئيس الراحل، باستغلال الرفض الاممي في قطع الطريق على المؤتمريين الذين لا يزالون يعلنون ولائهم لأسرة عفاش وينتظرون عودتهم إلى المشهد السياسي اليمني وهو الامر الذي اصبح مستحيلا ان يتم قريبا فاستمرار فرض العقوبات وغياب اسرة عفاش من المشهد اليمني يتيح للمليشيات في استكمال حوثنة حزب المؤتمر.

وحذرت المصادر من قبول السفير احمد علي بالمنصب الجديد وهو لا يزال تحت العقوبات الدولية سيكون بمثابة قنبلة ناسفة لمستقبله السياسي او العسكري.

وعقد مؤتمر صنعاء اجتماع لأعضاء اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء واختارو قيادة جديدة للحزب من أعضاء مؤتمريين منهم من هو موالي للحوثيين ويخضع لإقامة مبررة، ومنهم من هو معارض للمليشيات الحوثية ومتواجد خارج الوطن.

وأقر أعضاء اللجنة الدائمة بتكليف صادق أمين ابو رأس رئيسا للحزب وتعيين كلا من التالية أسمائهم نواب للرئيس وأعضاء في قيادة حزب المؤتمر :

‏- يحي الراعي نائب اول لرئيس.

– قاسم لبوزة نائب ثاني للرئيس.

– احمد علي صالح نائب ثاني للرئيس.

-غازي احمد علي محسن أمينا عاما .

– عبدالعزيز بن حبتور عضو امانة العامة.

– عوض الزوكا تصعيده عضو اللجنة العامة

– جابر عبدالله غالب امين عام مساعد

– فاطمه الخطري امين عام مساعد

أخبار ذات صلة

0 تعليق