اخبار صنعاء اليوم - رئيس الجمهورية.. الجزيرة براءت الزعيم صالح .. وقطر اكلت لحم الحمدي في” الغداء الاخير”

اخبار صنعاء 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الزميل سمير اليوسفي -رئيس مجلس ادارة مؤسسة الجمهورية – في تعليقه عن اتهام الزعيم صالح بقتل الحمدي – كما زعم الفيلم الذي بثته قناة الجزيرة – اذ يقول اليوسفي فِي حديث لي مع العميد الركن علي حسن الشاطر في 2012 أكد معلومة كنتُ سمعتها من الشهيد الزعيم قبلها بأعوام وهي أنّه كان في تعز أثناء مقتل الحمدي وانتقل إلى صنعاء بمروحية بعدها، وكان طبيعياً أن يتم مُشاهدته في نفس الليلة.. وشهادة الشاطر مهمة للجزيرة لأنّها تعمدت ذكره في الفيلم وكان مفترضاً أن تتوثق منه التزاماً بالحيدة والموضوعية.

واضاف اليوسفي في مقال نشره موقع نيوز يمن ” وسمعت من صالح عن مكان وجوده أثناء مقتل الحمدي في مقيل ببيته في تعز بحضور عبدالعزيز عبدالغني وعبدالقادر هلال وتوفيق عبدالرحيم وشاهر عبدالحق، وحتى لا يُقال إنني أستشهد بالموتى فرجل الأعمال شاهر عبدالحق لا يزال حياً يُرزق. ”

واكد في سياق حديثه “وبرأت الجزيرة صالح من حيث أرادت النيل منه كما هي عادتها.. لأنّ الذين جلبتهم للشهادة ضده ظهروا مثل “سرحان عبد البصير” في مسرحية “شاهد ماشفش حاجة”.. ومنهم “عبدالله سلام الحكيمي” الذي كان ناطقاً باسم مجلس القيادة، واعترف أنّه شارك في صياغة بيان نعي الحمدي -لصالح الغشمي- إلى جانب مدير مكتب الغشمي حينها “أحمد العماد” مما يعني أنّه كان أحد المُشاركين في التغطية على الجريمة.. ولاحقاً كان أحد الوشاة على الناصريين بعد فشل انقلابهم. وهو حالياً مسئول ارتباط بين الحوثيين والمخابرات البريطانية.”

لافتا بان المعلومة الوحيدة التي أوردتها الجزيرة مُدللة بوثيقة قد تكون صائبة هي “تغاضي صالح عن دفع مبلغ طلبه متصل مجهول في باريس لمراضاة أهل الفتاتين اللتين جلبهما من فرنسا موظف في السفارة اليمنية يُدعى “محمد الشامي” وقُتلتا في بيت أستأجرها الغشمي لإلصاق تهمة الدعارة بالحمدي وشقيقه.. ”

معتبرا هذا الرفض بانه ” يثبت أيضاً براءة صالح وأنّ القضية لا تعنيه ولو كان مُشاركاً كما زعموا لدفع المبلغ المطلوب وخضع للابتزاز. ”

واضاف اليوسفي ” لو كانت الجزيرة مُهتمة بالاستقصاء فعلاً لبادرت لنبش قضية الحمدي حينما طالب اليمنيون فتح ملفها قبل عشرين عاماً، أو على الأقل عندما اندلعت الثورة الهوجاء في 2011، وكان حينها مُعظم من تتهمهم على قيد الحياة “مُش محمد الحاوري فقط الذي زعمت أنّه صعُب عليها الوصول إليه” والصحيح أنّ الحوثي لم يرغب بذلك حتى لا يُقدمه للمحاكمة.”

وقال ايضا “ولو كانت مهنية، كما تزعم، ولم تكن قطر متورطة بقتل الزعيم صالح من خلال توفير الدعم اللوجستي للحوثيين لعملت عنه فيلماً استقصائياً، فدمه لم يجف بعد، ومُرتبط بالحرب الدائرة منذ أكثر من أربع سنوات.. ولا تزال مُلابسات انتفاضته وقتله أكثر غموضاً من اغتيال الحمدي.. وكشفها أهم لحاضر ومُستقبل اليمن.”

منوها بان صحيفة الجمهورية في عدداً احتفائياً اصدرته بمناسبة الذكرى الـ19 للوحدة وفيها توثيق لصور نادرة للرؤساء السابقين ومقالات قديمة عنهم..

واستدعاني الرئيس صالح مشيداً بالعدد المكون من أكثر من مائة صفحة وثمانية ملاحق. وأخذ يتصفح بعض أوراقه حتى وصل إلى الملف الخاص بالحمدي وفيه فقرة عن وصفه له بـ”تيس الضباط” ومقالة تُشير إلى أنّ الحمدي كان قد فكر قبل اغتياله بتأسيس مؤتمر شعبي عام ليكون مُناظراً للحزب الاشتراكي الحاكم في الجنوب في مفاوضات الوحدة، فالتفت إليّ وقال: أراك مُعجباً بالحمدي. وأومأت برأسي موافقاً ومؤكداً على كلامه بـ”نعم”. وسألته على الفور عن صحة المعلومة الخاصة بالمؤتمر.. وكنتُ أتوقعه سيدحضها.. غير أنّه أكدّ صحتها..

وقال “الحمدي كان قائداً فريداً من نوعه.. ذكياً وخطيباً.. مُفوهاً ومتواضعاً، لولا ثقته المفرطة بمن حوله، وعدم اهتمامه بحماية نفسه خاصة بعد إقصائه للمشايخ والقوى المتنفذة”.. وشجعني حديثه عن الحمدي لأنقل له اتهامات بعض الناصريين له بالمشاركة في قتله، وكان رده سريعاً “طبيعي هم يقولوا كذه.. بسبب فشل محاولتهم في الانقلاب عليّ.. ومحاكمة وإعدام بعض المتورطين فيها “.

أخبار ذات صلة

0 تعليق