الارشيف / اخبار عربية / النيلين / النيلين

اخبار السودان من الراكوبة - النيلين : العودة للمرحلة المتوسطة تتطلب إنشاء (1800) مدرسة .. سبدرات يدافع عن قراره إلغاء المرحلة المتوسطة وتغيير السلم التعليمي

دافع وزير التربية والتعليم الاسبق، النائب البرلماني عبد الباسط سبدرات، عن قراره بإلغاء المرحلة المتوسطة وتغيير السلم التعليمي في مطلع التسعينيات من (12) عاماً الى (11) عاماً، وقال (طهرنا المناهج من الشحم والشخت واستبدلنا مناهج طه القرشي، محمود الكذاب، حليمة بائعة اللبن، الفارس الشجاع، بالانسان والكون).
وتساءل سبدرات امام البرلمان المنعقد في- هيئة لجنة- لمناقشة قضايا التعليم العام، أمس، (هل هذه التجربة كانت صفراً حتى تجعل الناس يطالبون بطي 27 عاماً كأنها لم تكن؟)، واضاف (أجد نفسي بين شقي الرحى، فهناك حديث يريد عودة حنتوب وخور طقت، ووادي سيدنا، وحديث آخر يريد ان يلغي 27 عاماً من تجربة التعليم في السودان).
وواصل وزير العدل الاسبق مرافعته عن التجربة، وقال سبدرات انه لم يكن سوى منفذ لقرارات مؤتمر سياسات التعليم الذي انعقد في عام 1991م، القاضية بتغيير السلم التعليمي والمناهج، واعتبر ان مدارس حنتوب، خور طقت، وادي سيدنا، لم تكن قومية وإنما إقليمية، وتساءل (ماذا تعني مناهج طه القرشي، الفارس الشجاع، محمود الكذاب، حليمة بائعة اللبن؟)، وأردف (تم تطهيرها وأخذ الشحم والشخت).
وأردف (ولكن الذي يعجبه البكاء على الاطلال يبكي فيها)، وتابع سبدرات قائلاً (كم تخرج من المهندسين والاطباء، والصيادلة؟)، واستبعد ان تكون المناهج سبباً في تراجع المستوى، وذكر (إنما مسئولية من يعلم ويزكي)، وتابع (أنا لا أريد أن أجلد الذات)، وزاد (خريجينا بخير لكن ما بكونوا زينا لأنو دخلنا المدارس 10 سنة ودخلناهم 6 سنة).
من جهته كشف رئيس لجنة التربية والتعليم بالبرلمان الخير المبارك أن العودة للمرحلة المتوسطة تتطلب إنشاء (1800) مدرسة كمرحلة اولى.

البرلمان: سارة تاج السر
صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان من الراكوبة - النيلين : العودة للمرحلة المتوسطة تتطلب إنشاء (1800) مدرسة .. سبدرات يدافع عن قراره إلغاء المرحلة المتوسطة وتغيير السلم التعليمي في موقع عاجل نت ولقد تم نشر الخبر من موقع النيلين وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي النيلين


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا