الارشيف / اخبار اليمن / عدن الغد / عدن الغد

عاجل اليمن الان - اخر اخبار اليمن الان ح اخبار اليمن العاجلة اخبار اليمن مباشر اليوم - اخر الاخبار اليمنية ياسين نعمان: لماذا ترك الجنوب بعد التحرير لمصير مجهول؟


  • 1/2
  • 2/2

e75cdc5bf2.jpg

مرافق حكومية لا تزال معطلة في عدن رغم مرور عام ونيف على التحرير

الثلاثاء 01 نوفمبر 2016 05:56 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

تساءل القيادي الاشتراكي ياسين سعيد نعمان حول لماذا تركت الحكومة الشرعية ودول التحالف، الجنوب بعد التحرير لمصير مجهول تتحرك فيه خلايا الانقلابيين تفجر وتقتل وتغتال ولا نسمع كلمة إدانة من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان وكأنه كان على هذا الجنوب الذي تحرر ان يعاقب بصورة أشد نذالة".

جاء ذلك في مقالة نشرها نعمان على صفحته بموقع فيس بوك " هل كان على الحكومة الشرعية والتحالف ان يصحوا وان ينتبها في ذلك الزمن المبكر الذي كان بالإمكان فيه ، وفيه وحده ، تدوير عدسة العين قدر محيطها ليقررا ان المعركة مع المشروع الإيراني في اليمن هي معركة اشمل تتجاوز اليمن وهي لذلك معركة مركبة ومتنوعة الأدوات : هي سلاح في مواجهة سلاح الانقلاب .. وهي سياسة لحشد الناس في إطار مشروع مقاوم للمشروع الإيراني الرامي إلى تدمير الدولة العربية وإدخالها في فوضى شاملة .. وهي اقتصاد لوضع البلاد في الإطار الصحيح من معادلة الحرب وآثارها المدمرة ليبقى المجتمع على صلة بالدولة التي يطلب من المجتمع ان يضحي من اجلها. الحرب وملاحقة مشاريع التسوية المراوغة استغرقا الوقت كله ولم يتركا فرصة للحكومة الشرعية والتحالف للتفكير في بلورة إستراتيجية متكاملة للعلاقة المستقبلية بين اليمن ومحيطه .
وهي الإستراتيجية التي كان يمكن ان تنتظم في إطارها مكونات المعركة ومراحلها ومتطلباتها وواجبات ومسئوليات كل طرف في معادلة التحالف بوضوح وبدون ان تصل الأحداث والتطورات بالجميع إلى نسيان جذر المشكلة والتحرك مع نتائجها كما فرضته بعد ذلك مجريات الأمور .
في الجبهة الرديفة للحرب ، السياسة والاقتصاد ، تعطل كل شيء ،ولم ير الناس من الحرب سوى الدمار ، وهو ما جعل الحرب تتحرك في فراغ هائل من المجاهيل . سياسياً غابت الإستراتيجية .. واقتصادياً حتى البنك المركزي عندما نقل إلى عدن قيل له كما قالت بنو إسرائيل لموسى (اذهب أنت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون).. قالوا ان البنك جزء هام في المعركة ثم ترك كجنرال مصاب فوق جسر يحترق لا احد من جنوده يستطيع الوصول إليه . وترك الجنوب بعد التحرير لمصير مجهول تتحرك فيه خلايا الانقلابيين تفجر وتقتل وتغتال ولا نسمع كلمة إدانة من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان وكأنه كان على هذا الجنوب الذي تحرر ان يعاقب بصورة أشد نذالة ..أما تعز فحدث ولا حرج فهي الجرح الدامي الذي كان عليه ان يظل ينزف لان تعز قررت ان تقاوم قهر السنين وبطش جلاوزة المركز المأفون بأحقية الحكم لهذا السهل الشاسع الذي يجب على أهله ان يظلوا رعية ، حتى ان من يختار منهم إلى السلطة للزينة لا بد ان يتصرف كرعوي وليس كحاكم . وتهامة التي تركت بأيدي الانقلابيين يعبثون بمقدراتها في تواصل مع العبث الذي مارسه نظام صالح بها وبأبنائها لتصل إلى تلك الحالة من البؤس المتراكم عبر السنين والمجاعة التي تبلدت الإنسانية أمامها إلا من صراخ مشبع بالانتهازية السياسية لا يسمن ولا يغني من جوع . وظل السؤال الكبير والمهم حول مستقبل البلاد لا يجد غير إجابات رخوة أو مؤجلة دون إدراك بأن التسوية الهشة هي التي ستصنع الإجابة نيابة عن الجميع ، وكأننا يا يبدر لا رحنا ولا جينا . السؤال مكون من جزئين هما : ١/ هل سيكون يمن المستقبل جزءاً من محيطه العربي ؟وكيف؟ وإذا كان الجواب نعم فما هي شروط تحقيق ذلك ذلك؟ ٢/ ما هي طبيعة النظام السياسي والاجتماعي للدولة؟ هل ستكون لدينا دولة مواطنة ونظام وقانون أم دولة طائفية وأغلبية وأقلية وثلث معطل ...إلى أخر هذه التهويمات التي قد تنتج عن تسوية هشة تحمل في جوفها بذور حروب وصراعات دامية مستمرة ؟ أما السؤال الموازي لذلك فهو على إي قاعد سيتقرر مستقبل حل القضية الجنوبية ؟؟ وهو السؤال الذي تفرعت عنه بعد هذه الحرب العبثية أسئلة فيها مقاربات لا تقل أهمية عن مناطق أخرى مثل تعز وغيرها . ان إي تسوية يجب ان تأخذ بعين الاعتبار الإجابة الواضحة لهذا السؤال بمكوناته المختلفة . سيقول البعض هناك مخرجات الحوار الوطني وفيها إجابة لطبيعة الدولة .. جميل ... ولكن ما الذي سيجبر الطرف الذي انقلب على الحوار ان يلتزم بنتائجه بعد كل هذه الرحلة الشاقة ؟؟ المجتمع الدولي؟؟ إي مجتمع دولي ؟ ألا يعني لنا شيئا موقفه من القرار ٢٢١٦وكيف تعامل معه .. ان التسوية الهشة هي في الأساس فرض مسار لا يفضي إلى حل نهائي وثابت ولكن إلى مساور مراوغ يجعل اليمن عرضة لموجات أشد من الاضطرابات . وإذا كان الحل الثابت والنهائي لاستقرار اليمن وتطبيق مخرجات الحوار وبناء دولة المواطنة وإبقاء اليمن في إطار محيطه العربي يكمن في ذهاب القيادة الشرعية كما اقترحت خطة ولد الشيخ فليكن ولا اعتقد ان هذه القيادة ستتردد لحظة واحدة في إخلاء مواقعها .. لكن الحقيقة هي ان ترتيبات ما بعد وقف إطلاق النار ستفرضها وفقاً لهذه الخطة معادلات من شانها ان تجعل البلاد كومة من القش في مهب رياح دولة المحاصصة الطائفية التي أقول وبكل تأكيد انها ستكون المعادل الموضوعي للتسوية الهشة . تذكروا هذا الكلام جيدا إذا قدر لهذه الخطة ان ترى النور . لست مع استمرار الحرب .. انا ضد الحرب من الأساس وضد الأسباب التي قادت إليها !! الحروب الداخلية لا تنتج حلا لأي مشكلة .. والذين يتسببون في إشعالها كانوا عبر التاريخ هم أحط من في مجتمعاتهم من أجلاف ومغامرين ، لا تحركهم في هذا المسار غير مصالح فاسدة ، لكن الذي يعتقد ان هذا النوع من التسويات سينهي الحرب هو واهم في أحسن تقدير .. ان كل ما تؤدي إليه مثل هذه التسويات الهشة هو إغراء المشاريع المغامرة بالتمسك بالسلاح وتفجير الحروب طالما انها تفضي في نهاية المطاف إلى تسويات تحمي مشاريعها وتوفر لها ضمانات الاستمرار وانتقالها من ثم من طور إلى أخر بحماية السلاح ... ان ما يحتاجه اليمن هو تسوية تنهي والى الأبد ظاهرة تأسيس الأنظمة المسلحة الموازية للدولة سواء بهويات طائفية أو غيرها ، وكذا تجفيف منابع المليشيات التي تستطيع ان تنقض على الدولة في أي لحظة ..واستيعاب الجميع ضمن مشروع بناء الدولة الوطنية دولة المواطنة والقانون وإعادة هيكلة الدولة بما يتوافق وحق الشعب في تقرير خياراته السياسية وتطبيق صارم لقانون العدالة الانتقالية والتزام بإعادة أعمار اليمن وتعويض المتضررين مع علاقة إستراتيجية شاملة أمنية وسياسية واقتصادية مع محيطها العربي .





.


preload.gif

اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

hao123