الارشيف / اخبار اليمن / عدن الغد / عدن الغد

عاجل اليمن الان - اخر اخبار اليمن الان ح اخبار اليمن العاجلة اخبار اليمن مباشر اليوم - اخر الاخبار اليمنية زمن التوافق .. متى يتحقق؟!

بعد كل هذا الاستنزاف الساذج لكل مقدرات وموارد هذه الأرض المتشققة والتي مزقَ الأغبياء المتصارعون بساطها الأخضر النـَضِـر بهذه الحرب الضَروس ، وسقوها بنهرِ دماء الألوف من خيرة شبابها المكبـّل بولاءات العبودية والجاهلية الحمقاء ليرتموا في محرقة شياطين الساسة اليمنيين والراقصين على أشلائها ..

تعجز الكلمات الإتيان بمبررات مقنعة أو منطقية لهذا الطوفان الدموي المنصهر الذي ألتهم كل شيء من أجل الاستيلاء على كل شيء !

أنني أتذكر جيداً أخي الصحفي نبيل علي غالب الذي نشرَ ذات يوم عموداً في صحيفة أكتوبر تحت عنوان ( زمن التوافق هل يتحقق ؟ ) حينما أشار لإحدى مقالات الدكتور فيصل القاسم تحت عنوان : " أما التوافق أو خراب الأوطان " الذي لفتَ – من ضمن ما ذكره في هذه المقالة – إلى أن اليمن ليست لأحدٍ من الشيوخ أو القبائل أو القيادات أو لسيطرة فئة على الحكم بطريقة أو بأخرى . وخاطبهم قائلاً :

ستستمرون في التقاتل والصراع ، لكن في يوم من الأيام بعد أن تستنزفوا بعضكم البعض لن تجدوا أمامكم سوى التوافق وتقاسم السلطة والثروات !

ودعاهم إلى فعلها الآن لكي يوفروا مزيداً من الدمار والدماء ..

نـُشِـرَ هذا المقال حين كانت الجموع تزمجر وتعلو صيحاتها بالتشجيع والتصفيق كلٍ حسب تصنيفه وانتمائه وفريقه المتأهب لانتشال الفريسة من الآخرين بضربة كاسرة قاتلة لا تبقي للآخرين سوى الموت والإذلال ..

وكانت جلسات – ما يسمى - الحوار الوطني هي عبارة عن غنيمة ذهبية لكسب الوقت والتظليل للتأهب لانفجار البركان والكارثة المنتظَرة .. وعندما توافقت الأطراف على الحلول المـُثـلى التي ترضي الجميع ، وعلى توافق ( شكلي ) لتقاسم السلطة والثروات ، كان الجميع أيضاً على اتفاق ضمني بأن كل هذا لا يعني لهم شيئاً مقابل الحصول – ليس على نصيب الأسد فحسب – بل على ابتلاع الفريسة بالكامل وإحراق الأرض بمن عليها لمن يفكر – حتى مجرد التفكير – بالحصول على حوافر الفريسة أو بقايا عظامها ..

وهاهي تلوح الرايات في الأفق من جديد للعودة إلى نقطة البداية ، وهي التوافق وتقاسم السلطة والثروات والتي – تقاتل الأخوة في سبيلها – ورموا في محرقتها أغلى ما نملك وهو الوطن والإنسان !

ومع ذلك نجد أنفسنا بعد أن خسرنا كل شيء ، ندعو لسرعة العودة ( مهرولين ) لنقطة البداية ، وكفانا هزلاً واستخفافاً وتقزيماً للآخرين ، والحفاظ على ما تبقى من هذه الجموع الجائعة والمنهكة من المواطنين في وطنٍ جريح أُستئصِلـَتْ فيه كل أجهزة الحياة ، وظلت عيناه شاخصة لرحمة الله : أما أن يتوفاه بمواطنيه ، أو ينتزع الرحمن أرواحكم من جذورها ليلقيها في جهنم وبئس المصير !

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عاجل اليمن الان - اخر اخبار اليمن الان ح اخبار اليمن العاجلة اخبار اليمن مباشر اليوم - اخر الاخبار اليمنية زمن التوافق .. متى يتحقق؟! في موقع عاجل نت ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا