الارشيف / اخبار عربية / البلاد نت / البلاد نت

البلاد نت - اخبار البلاد نت 22 عالما جزائريا يطلقون مبادرة لتطوير الاقتصاد الوطني

اخر اخبار البلاد نت المتنوعة :  اللقاء الأول تميز بحضور الطفل النابغة ابن مدينة قسنطينة محمد عبدالله فرح جلود 

أطلقت المنظمة الوطنية لحماية الثروة الفكرية بباتنة، أولى لقاءات تضم 22 عالما جزائريا من أجل المساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني. وأفاد رئيس هذه المنظمة الباحث عبد اللطيف بن أم هاني، أن “رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وتوجهات الحكومة نحو مرحلة جديدة للحد من التبعية للمحروقات وتشجيع القطاعات المنتجة لتجاوز أزمة انهيار المداخيل البترولية وراء بعث هذه المبادرة”. 
وأوضح المتحدث على هامش افتتاح ملتقى انطلاق اجتماعات الـ 22 عالما جزائريا بقاعة البحث العلمي بجامعة باتنة 1، أن هذه المبادرة تهدف إلى لم شمل الباحثين والمخترعين الجزائريين المقيمين بالبلاد أو المقيمين بالخارج لأجل وضع خارطة طريق لاستغلال هذه القدرات الفكرية والاختراعات من أجل خدمة الاقتصاد الوطني. وقال المتحدث “أخذنا الفكرة من مجموعة الـ 22 التاريخية التي حضرت لتفجير الثورة التحريرية”، مشيرا إلى أن هذه المنظمة التي حصلت على الاعتماد في 16  جوان 2015 اختارت الباحث الدكتور حسان مانع من ولاية سطيف لرئاسة مجموعة الـ 22 عالما جزائريا والتي سيقع على عاتقها تقديم اقتراحات في مختلف الميادين لوضع مشروع حضاري علمي للمجتمع الجزائري. 
وشرعت المنظمة ـ يضيف الباحث عبد اللطيف بن أم هاني ـ منذ فترة في حملة وطنية لإحصاء المخترعين الجزائريين المتواجدين داخل وخارج الوطن. وتم إلى حد الآن إحصاء 250 اختراعا ـ يضيف  الباحث ـ الذي أوضح أن هذه الحملة ستختتم بعد ذلك بميلاد المركز الوطني لإحصاء الباحثين الجزائريين الذي سيعمل في المستقبل على وضع بنك معلومات لكل الأفكار والاختراعات التي ينتظر وضعها في خدمة السلطات العمومية لإيجاد الحلول للمشاكل التنموية العالقة. 
وحضر افتتاح أشغال هذا الملتقى الذي استقطب حضورا مميزا للعديد من الباحثين، والي باتنة محمد سلاماني، إلى جانب رئيس مجموعة الـ 22 عالما جزائريا الباحث المختص في الفيزياء حسان مانع.
 الذي أكد أن حمل المجموعة اسم الـ 22 عالما يضع عليها حملا ثقيلا، لاسيما وأن مجموعة الـ 22 التاريخية نجحت في مهمة التخطيط للثورة المسلحة التي كللت باستقلال الجزائر. 
وقال بالمناسبة “نحن كباحثين سنسعى إلى البحث في سبل ثورة علمية حقيقية من أجل مستقبل زاهر للجزائر كما سنعمل على مرافقة وتقديم النصح للباحثين الشباب كل في مجال تخصصه”.
 ومن بين الباحثين الذين حضروا اللقاء المخترع علي لعويني المولود سنة 1946 بمدينة وادي سوف والذي صرح لوأج بالقول “أنا باحث عصامي مختص في الكهرباء والإلكترونيك واخترعت مانع الصعقات الكهربائية وانفجارات الغاز وتحصلت على براءة اختراع في المجال”، مضيفا أنه وقع على اتفاقية بدبي (الإمارات العربية المتحدة) لتسويق اختراعه بهذا البلد عما قريب. 
وعبر المتحدث عن أمنيته في أن تستفيد الجزائر من هذا الاختراع، داعيا المسؤولين المعنيين بالجزائر إلى الاهتمام بالباحثين والمخترعين ومد يد العون لهم لتحقيق مشاريعهم وتسويقها محليا ليستفيد منها الاقتصاد الوطني داخليا وحتى من خلال تصديرها للخارج. 
للإشارة فإن هذا اللقاء الذي قدمت خلاله مداخلات ومناقشات لباحثين من خارج الوطن عبر تقنية “السكايب”، تميز بحضور الطفل النابغة ابن مدينة قسنطينة محمد عبدالله فرح جلود الذي فاز مؤخرا بالمرتبة الأولى في مسابقة “تحدي القراءة العربي” الذي أقيم بدبي (الإمارات العربية المتحدة) والذي خطف الأضواء. 

 

 


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

hao123